مصر تزود إسرائيل بما يربو على 43% من حاجياتها من الغاز (الجزيرة-أرشيف) 

أكد رئيس الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية حسن المهدي استئناف مصر ضخ الغاز إلى الأردن وإسرائيل بعد توقف بسبب هجوم تفجيري على خط أنابيب نهاية الشهر الماضي.

وأوضح في مؤتمر صحفي عقده اليوم أنه جرى الاتفاق على سعر جديد للغاز المصري المباع إلى الأردن أعلى من السعر السابق، مشيرا إلى أن الاتفاق لا يتضمن كميات إضافية من الغاز.

وتأتي تصريحات المهدي بعد يوم من إعلان إسرائيل استئناف إمدادات الغاز المصري.

وكان مسؤول من شركة غاز شرق المتوسط التي تنقل الغاز إلى إسرائيل قال في يوليو/تموز الماضي إن مساهمين أجانب في الشركة رفعوا دعاوى قانونية على مصر مطالبين بتعويضات تبلغ ثمانية مليارات دولار جراء انتهاكات لعقد إمدادات الغاز، وذلك بعد توقف ضخ الغاز بفعل هجمات تعرض لها خط الأنابيب.

وإزاء ذلك، بيّن المهدي أن مصر لم تتلق أي إخطار رسمي حول ما إذا كانت شركة غاز شرق المتوسط ستلجأ إلى التحكيم الدولي ضد مصر بشأن توقف ضخ الغاز لإسرائيل.

وأمس أعلنت وزارة البنى التحتية الإسرائيلية استئناف مصر تصدير الغاز الطبيعي لها، موضحة أن ضخ الغاز تم بكميات محدودة الخميس الماضي لتجريب صلاحية منظومة التصدير قبل أن ترتفع كمية التصدير إلى مستوياتها المعتادة. 

تجدر الإشارة إلى أن أنبوب الغاز المصري المتواجد في سيناء تعرض ست مرات لهجمات خلال العام الجاري منذ ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك في فبراير/شباط الماضي.

 

وعادة ما يتهم بعمليات التفجير مهاجمون يعتقد بأنهم يعارضون بيع الغاز المصري لإسرائيل.

 

وتزود مصر إسرائيل بما يربو على 43% من حاجياتها من الغاز الطبيعي، ويستعمل هذا الغاز لتوليد 40% من الإنتاج الكهربائي في إسرائيل.

 

وتعمد مصر ما بعد الثورة إلى مراجعة أسعار الغاز الذي تصدره إلى إسرائيل على اعتبار أنها تقل عن الأسعار العالمية، حيث قال وزير النفط المصري عبد الله غراب في وقت سابق إنه من المفترض أن تتم زيادة كبيرة في الأسعار بعد الإعلان قريبا عن نتائج مراجعتها.

أنبوب الغاز المصري تعرض لستة تفجيرات خلال العام الجاري (الجزيرة-أرشيف)
اتفاق مع الأردن
وفي الخميس الماضي أقرت الحكومة المصرية اتفاقا جرى توقيعه بين وزارة البترول المصرية ونظيرتها الأردنية لرفع سعر تصدير الغاز إلى المملكة.

واتفاق الغاز السابق مع الأردن وقع عام 2004 ومدته 15 عاما، وينص على تصدير 240 مليون قدم مكعبة من الغاز يوميا تكفي لتوليد نحو 80% من الكهرباء في الأردن.

وكان البلدان قد توصلا في يوليو/تموز 2010 إلى اتفاق لم يتم اعتماده بشكل نهائي لزيادة صادرات الغاز المصري إلى 300 مليون قدم مكعبة يوميا.

وكان الأردن قد صرح في نهاية أغسطس/آب الماضي بأن الهجمات التي تعرض لها خط الغاز المصري بسيناء قد تدفع عمّان إلى التفكير في بدائل أخرى، حيث تدرس الحكومة الأردنية خيارات لاستيراد الغاز من بعض الدول -أبرزها قطر وروسيا- لمواجهة الانقطاع المتكرر للغاز المصري.

ويعتمد الأردن على الخارج لتوفير 96% من احتياجاته من الطاقة، منها 46% على الغاز المصري، و50% على النفط المستورد بشكل رئيسي من السعودية والعراق.

المصدر : وكالات