الترخيص لبنك الفقراء بلبنان
آخر تحديث: 2011/10/22 الساعة 19:48 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/22 الساعة 19:48 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/26 هـ

الترخيص لبنك الفقراء بلبنان

الفقراء يجدون أنفسهم خارج دائرة اهتمام البنوك والمؤسسات المالية (الفرنسية-أرشيف)

وافق مركزي لبنان على تأسيس بنك الفقراء بالبلاد بعدما تقدم برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند) بمشروع لإنشاء البنك كوسيلة لمحاربة الفقر في الوطن العربي. وأوضح رئيس برنامج أجفند الأمير طلال بن عبد العزيز أن الموافقة جاءت خلال اجتماعه مع وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني وائل أبو فاغور اليوم بمدينة الرياض.
 
وتقدم بنوك الفقراء، كما يراها القائمون على برنامج أجفند، الخدمات المالية الشاملة للشريحة الأكثر، سواء كانت قروضا صغيرة أو إدخارا أو تأمينا، بالاعتماد على مبدأ الثقة بين البنك والعميل، والبعد عن القيود والضمانات التي تفرضها البنوك التقليدية.
 
والهدف هو رفع المستوى المعيشي للفقراء ليصحبوا قوة منتجة تعتمد على ذاتها، وتساهم في تنمية مجتمعاتها.
 
ووفق الموقع الإلكتروني للبرنامج فإن فكرة بنوك الفقراء تطورت من خلال القروض الصغيرة التي قدمها البرنامج منذ ثمانينات القرن الماضي عن طريق جمعيات المجتمع المدني، بحيث يتم إمداد المستهدفين بالقروض بالمهارة والمال الضروريين لبدء مشروع إنتاجي يدر عليهم دخلا.
 
"
إلى جانب بنوك الفقراء الخمسة التي أقامها البرنامج، يتم التحضير لإنشاء بنوك أخرى بسيراليون والسعودية والسودان وفلسطين والمغرب وموريتانيا
"
خمسة بنوك
وعقد برنامج أجفند شراكة إستراتيجية مع محمد يونس مؤسسة بنك غرامين لمكافحة الفقر ببنغلاديش والحائز عام 2005 على جائزة نوبل للسلام على فكرة بنوك الفقراء التي ابتدعها، وعلى الأرض تم تأسيس خمسة بنوك إلى جانب الموافقة الأخيرة للسلطات اللبنانية لإنشاء البنك المذكور، ويتعلق الأمر بكل من الأردن واليمن والبحرين ومصر وسوريا.
 
ويعمل البرنامج على إنشاء بنوك أخرى بكل من سيراليون والسعودية والسودان وفلسطين والمغرب وموريتانيا.
 
ووفق إحصائيات أوردها موقع أجفند، فإن عدد القروض الممنوحة منذ تأسيس بنوك الفقراء الخمس إلى نهاية أغسطس/ آب الماضي فاق 167 ألف قرض بقيمة 124 مليون دولار، وناهز عدد العملاء المدخرين ثلاثين ألفا وأربعمائة شخص ضمن إجمالي عملاء تجاوز 197 ألف فرد، وتراوحت نسبة سداد القروض بين 90 و99%.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات