لا قرار بزيادة صندوق الإنقاذ الأوروبي
آخر تحديث: 2011/10/19 الساعة 17:24 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/10/19 الساعة 17:24 (مكة المكرمة) الموافق 1432/11/23 هـ

لا قرار بزيادة صندوق الإنقاذ الأوروبي

فرنسا وألمانيا سيكون لهما دور بارز في النتائج التي ستخرج بها القمة الأوروبية(الفرنسية)


نفى مسؤول كبير بالاتحاد الأوروبي صحة ما ورد في تقرير لصحيفة غارديان البريطانية أمس من أن فرنسا وألمانيا اتفقتا على زيادة أموال صندوق الإنقاذ الأوروبي ليبلغ 2.76 تريليون دولار، وقال مصدران مسؤولان أوروبيان إنه لم يتم لحد الساعة الاتفاق بشأن زيادة ميزانية الصندوق المعول على أن تكون آلية أساسية لحل أزمة ديون منطقة اليورو.

 

أوضح أحد المصدرين أن "المسألة لا تتعلق بزيادة ميزانية الصندوق ومن السذاجة اعتقاد إمكانية إجراءات حسابات ببساطة وبلوغ مبلغ تريليوني دولار".

 

ويأتي هذا النفي قبل أيام من انعقاد قمة لمنطقة اليورو ببروكسل الأحد المقبل لمناقشة جملة قضايا تدور حول أزمة الديون وتداعياتها على البنوك وصندوق الإنقاذ وتقوية الحوكمة الاقتصادية للمنطقة.

 

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين بالاتحاد الأوروبي ترجيحهما أن أي اتفاق حول زيادة ميزانية صندوق الإنقاذ سينص على رفع هذه الأخيرة إلى ثلاثة أو خمسة أضعافها، وتبلغ الميزانية حاليا 590 مليار دولار.

 

"
وزير مالية ألمانيا فولفغانغ شويبله قال في تصريحات صحفية إنه يقترح زيادة ميزانية صندوق الإنقاذ إلى 1.38 تريليون دولار مقارنة بـ292 مليار دولار المتوفرة حاليا 
"
اقتراح ألماني

وقد اقترح وزير مالية ألمانيا فولفغانغ شويبله في تصريح اليوم للطبعة الألمانية من صحيفة فايننشال تايمز زيادة ميزانية الصندوق إلى 1.38 تريليون دولار، ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تسمها أن شويبله طمأن أعضاء التحالف الحاكم بألمانيا على أن مساهمة برلين في ميزانية الصندوق لن تزيد على المقدار المحدد حاليا وهو 292 مليار دولار.

 

وحسب الصحيفة فإن الصندوق سيمنح ضمانات جزئية تتراوح بين 20 و30% لأي دولة في منطقة اليورو تعجز عن معالجة أزمة الديون السيادية، بحيث تمكنها هذه الضمانات من الاستدانة أكثر من الأسواق المالية.

 

من جانب آخر، قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أمس إن القمة المقبلة لن تحل أزمة الديون لأن هذه الأخيرة تكونت على مدى عقود ولا يمكن التغلب عليها بقمة واحدة، وأضافت في مؤتمر صحفي أن الزعماء الأوروبيين سيتخذون خطوة مهمة في قمتهم.

 

تصنيف إسبانيا

وأمس أيضا خفضت مؤسسة موديز التصنيف الائتماني لإسبانيا –التي يوجد بها رابع أكبر اقتصاد بأوروبا- بدرجتين مما يزيد الضغط على قادة منطقة اليورو لإنجاز تقدم سريع في مسار حل أزمة الديون أو مواجهة ارتفاع كبير في كلفة الاستدانة إلى درجة لا يمكن تحملها.

 

وبهذا الخفض ينتقل تصنيف سندات إسبانيا من أي1 (A1) إلى أي2 (A2)، وبررت موديز خطوتها بارتفاع معدلات المديونية لدى البنوك والشركات بإسبانيا مما يعرض البلاد لمخاطر تمويلية.

 

وقالت موديز أمس إنها قد تضع تصنيف فرنسا الممتاز (AAA) ضمن خانة نظرة مستقبلية سلبية في غضون ثلاثة أشهر إذا انخفض نمو البلاد وأسهمت كلفة دعم باريس للمصارف الفرنسية في تضخم موازنتها بشكل كبير.

 

"
من آثار الإضراب العام إلغاء 150 رحلة دولية ومحلية وتأجيل 16 رحلة أخرى من مطار أثينا وإليه منذ منتصف ليلة الأربعاء حتى صباح اليوم
"
إضراب وتصويت

وفي اليونان بدأت النقابات العمالية اليوم إضرابا عاما يستمر لمدة 48 ساعة فيما وصف بأنه أكبر حركة احتجاجية منذ سنوات، في حين يستعد البرلمان للتصويت على حزمة إجراءات تقشف جديدة تشمل خفض الأجور ومعاشات التقاعد، وذلك للحيلولة دون انحدار أزمة اليونان لمستوى أخطر ولنيل الدفعة الثانية من أموال الإنقاذ من الدائنين الدوليين.

 

ومن آثار الإضراب العام -الذي شمل عدة قطاعات حيوية- إلغاء 150 رحلة دولية ومحلية وتأجيل 16 رحلة أخرى منذ منتصف ليلة الأربعاء حتى صباح اليوم حسب متحدث باسم مطار أثينا، وسار في شوارع العاصمة اليوم أكثر من 20 ألف متظاهر ودفعت السلطات بأعداد كبيرة من قوات الأمن لحماية مبنى البرلمان.

 

ودعا رئيس الوزراء جورج باباندريو أمس إلى دعم إجراءات التقشف، مشبها ما تواجهه بلاده بالحرب، وقال لنواب من الحزب الاشتراكي الحاكم إنه يعول على تصويتهم بالإيجاب على حزمة الإجراءات غدا.

المصدر : وكالات

التعليقات