الصين انتقدت الاستخدام المسيء لإجراءات مكافحة إغراق الأسواق (الفرنسية)


قالت وزارة الخزانة الأميركية إنها ستؤجل إلى وقت لاحق من هذا العام إصدار حكم بشأن ما إن كانت الصين تؤثر على قيمة عملتها.
 
وسعى نواب ديمقراطيون بالكونغرس إلى التغلب على اعتراض الجمهوريين على مشروع قانون سيفرض عقوبات على بكين بسبب سياساتها فيما يتعلق بالعملة.
 
وجاء قرار التأجيل بعد أيام من موافقة مجلس الشيوخ الأميركي على مشروع قانون يهدف إلى الضغط على بكين لتسمح بارتفاع قيمة عملتها اليوان بشكل أسرع مقابل الدولار الأميركي.
 
وقالت وزارة الخزانة في بيان "إن التأجيل سيمنحنا فرصة لتقييم التقدم المحرز في أعقاب عدة اجتماعات دولية".
 
ووافق مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الديمقراطيون يوم الثلاثاء بأغلبية 63 مقابل 35 صوتا على إجازة مشروع القانون الذي سيسمح للولايات المتحدة بفرض رسوم على السلع الواردة من دول ذات عملة يتم تقديرها بأقل من قيمتها. لكن الإجراء تم عرقلته في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون حيث عارض رئيس المجلس جون بينر الإجراء ووصفه بأنه خطير.
 
وتوعد الأعضاء الديمقراطيون في مجلس النواب أمس الجمعة بمواصلة الضغط من أجل إجراء تصويت على مشروع قانون العملة.
 
من جانبه أعرب رئيس الوزراء الصيني ون جياباو عن مخاوفه من الحمائية التجارية التي رأى أنها تتزايد بشكل كبير في العالم، مركزا على ما أسماه الاستخدام المسيء لإجراءات مكافحة إغراق الأسواق.
 
ورغم أن ملاحظات ون أمس لم تكن موجهة إلى الولايات المتحدة بالذات وإنما جاءت بشكل عام، فإنها صدرت بعد ثلاثة أيام فقط من اعتماد مجلس الشيوخ الأميركي مشروع القانون الذي يمكن واشنطن -إذا أقر- من فرض عقوبات تجارية على الصين تتركز على زيادة الضرائب ورسوم تخليص البضائع الصينية.
 
ويرى أنصار المشروع أنه إذا اعتمد سيحد من فقدان الوظائف الأميركية الحاصل بسبب منافسة المنتجات الصينية التي يقولون إنها رخيصة الثمن بسبب القيمة المنخفضة للعملة الصينية.

المصدر : وكالات