المشروع الجديد سيتضمن مصفاة للنفط ومجمعا لإنتاج الإيثيلين (الأوروبية-أرشيف)


تعتزم الحكومة القطرية وشركة شل العالمية تنفيذ مشروع ضخم لمصفاة للنفط ومجمع للبتروكيماويات بالصين تبلغ كلفته نحو عشرة مليارات دولار.

 

وتم التوقيع على اتفاق إطاري لإنشاء المشروع المشترك هذا الأسبوع بين شركة "سي إن بي سي" الصينية و"رويال داتش شل" وقطر والسلطات المحلية بإقليم شينجيانغ في شرق الصين حيث سيقام المشروع.

 

وقالت "سي إن بي سي" إن الاتفاق يوضح بشكل أكبر نطاق العمل وأهداف كل طرف، معبرا عن النوايا الصادقة للتعاون.

 

وقال مسؤولون بالصناعة إن المشروع، الذي سيتضمن مصفاة بطاقة أربعمائة ألف برميل يوميا ومجمعا لإنتاج الإيثيلين بطاقة 1.2 مليون طن سنويا، حصل على موافقة مبدئية من لجنة التنمية الوطنية والإصلاح، وهي هيئة التخطيط الاقتصادي بالصين في يونيو/ حزيران الماضي.

 

وإذا حصل المشروع على الموافقة الحكومية النهائية التي تتضمن موافقة بيئية، فإن المصفاة الجديدة ستمنح شل وقطر أول موطئ قدم ثابت بالصين، ثاني أكبر مستهلك للنفط بالعالم والتي تشهد طفرة في بناء المصافي.

 

وفي يناير/ كانون الثاني تعهد وزير الطاقة القطري السابق عبد الله العطية ووانغ يونغ رئيس لجنة مراقبة وإدارة الأصول، وهي هيئة تنظيمية ومساهمة بمعظم الشركات الصينية الكبرى المملوكة للدولة بتعزيز التعاون بقطاع النفط والغاز، وناقشا مشروع تايتشو بإقليم شينجيانغ.

 

وكانت شركة "سي إن بي سي" قد وقعت اتفاقا مع قطر للبترول لمدة ثلاثين عاما لاستكشاف وإنتاج الغاز في قطر.

 

يُذكر أن "سي إن بي سي" هي الشركة الأم لـ بتروتشاينا أكبر شركة للنفط والغاز بآسيا.

المصدر : رويترز