أوروبا توجد آلية للبنوك لطلب المساعدات دون تغيير قواعد صندوق الاستقرار (الأوروبية)


قالت وزارة المالية الفرنسية إن من المحتمل أن تتعرض البنوك الأوروبية لخسائر أكبر من التي تم الاتفاق عليها لحل مشكلة الدين اليوناني.
 
وأضافت الوزارة قبل اجتماع لوزراء مالية مجموعة العشرين في باريس إن البنوك الأوروبية قد تضطر لخفض ديونها لليونان بأكثر من 21%، وهي النسبة التي اتفقت عليها دول منطقة اليورو في يوليو/تموز الماضي.
 
وقال مسؤولون فرنسيون إن دول الاتحاد الأوروبي سينشئون آلية تساعد البنوك التي تواجه مشكلات في طلب المساعدة، لكن قواعد صندوق الاستقرار الأوروبي لن تتغير.
 
وقال مسؤول بوزارة المالية إن المؤسسات المالية الفرنسية التي تحتاج إلى إعادة الرسملة هي التي أفلست أو التي اجتازت -لكن بصعوبة- اختبارات التحمل في وقت سابق من العام الحالي.
 
وأضاف أن الأرقام التي تلقتها الوزارة في ما يتعلق برسملة البنوك تعتبر مشجعة، وأنه قد طلب من البنوك زيادة رأسمالها بنسبة 5 إلى 9%، مؤكدا أن البنوك الفرنسية لا تعاني من مشكلة في السيولة.
 
وكانت تقارير قد ذكرت أن فرنسا تريد أن تشمل سلطات صندوق الاستقرار الأوروبي المؤقت دعم البنوك، لكن باريس تقول الآن إن مسؤوليته قد تشمل ضمانات قروض للدول الأوروبية الضعيفة بمنطقة اليورو دون اللجوء إلى تغيير قواعده، وهي فكرة قوبلت بمعارضة ألمانيا.
 
وتريد فرنسا حاليا أن يبدأ تنفيذ سلطات الصندوق الدائم عام 2012 وليس 2013 كما هو مخطط له.
 
يشار إلى أن فرنسا ترأس حاليا مجموعة العشرين التي ستجتمع في قمة بمدينة كان الفرنسية في الأسبوع الأول من الشهر القادم، ومن المتوقع أن تدرس الاقتراحات الجديدة.

المصدر : الفرنسية