تقديرات النمو لعام 2011 تعطي الصين أعلى المعدلات في آسيا (الأوروبية-أرشيف)

أظهر تقرير لمنظمة أممية بعنوان "توقعات الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ" استمرار التفاوت بين معدلات النمو في اقتصادات آسيا، في حين حققت سنغافورة أقوى نمو اقتصادي في آسيا عام 2010.
 
ووفقا للتقرير الذي أصدرته اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ، تصدرت الصين قائمة التوقعات حيث ينتظر التقرير نمو اقتصادها في العام الحالي بنسبة 9%، وتلتها الهند بمعدل 8.7% ثم إندونيسيا بـ6.5%.
 
ومن المنتظر وفقا للتقريرأن تحقق بنغلاديش نموا بنسبة 6.2% وكزاخستان 5.5%، وماليزيا وسنغافورة 5.3% والفلبين 4.6% وتايلند 4.5% وهونغ كونغ 4.3% وكوريا الجنوبية 4.2% وباكستان 2.8%.

من جهة أخرى أظهرت أرقام حكومة سنغافورة أن اقتصاد البلاد نما بنسبة 12.5% في الربع الرابع من عام 2010، ليبلغ معدل النمو 14.7% خلال كامل السنة.
 
نمو قوي
ويعتبر هذا المعدل هو الأعلى في آسيا وفقا للمعدلات الصادرة حاليا، لكن يعتقد أن قطر قد تحقق نموا بنسبة 16% في عام 2010، حسب توقعات صندوق النقد الدولي.

ونما قطاع الصناعات التحويلية بنسبة 28.2% عن العام الماضي وارتفع الإنتاج في قطاع الخدمات -الذي يمثل 65% من الناتج المحلي الإجمالي في سنغافورة- بنسبة 8.8% في الربع الرابع، مقابل انخفاض بنسبة 1.2% في نشاط البناء.

وقدر الناتج المحلي الإجمالي في سنغافورة بقيمة 247.3 مليار دولار سنغافوري (191 مليار دولار أميركي) في عام 2009، لكن أي تحول في الاقتصاد العالمي يؤثر كثيرا على اقتصاد "المدينة الدولة".
 
وتقلص الناتج  المحلي الإجمالي لسنغافورة -التي تعتمد بشكل كبير على التجارة الخارجية- بنسبة 1.3% في 2009 بسبب تباطؤ الاقتصاد العالمي والطلب من الولايات المتحدة والاقتصادات المتقدمة الأخرى.

المصدر : وكالات