مصر تأخرت بتلبية المطلب الاقتصادي
آخر تحديث: 2011/1/28 الساعة 04:37 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/24 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أمير قطر: أقف هنا وبلدي وشعبي يتعرضان لحصار جائر مستمر فرضته دول مجاورة
آخر تحديث: 2011/1/28 الساعة 04:37 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/24 هـ

مصر تأخرت بتلبية المطلب الاقتصادي

المصريون نظموا مئات المظاهرات احتجاجا على تدهور أوضاعهم المعيشية والاقتصادية (الجزيرة-أرشيف)

الجزيرة نت-القاهرة

ظل المصريون طول العقد الماضي يتذمرون من تدهور أوضاعهم المعيشية والاقتصادية، ولذلك خرجت الاحتجاجات العمالية، وكثرت شكاوى المهنيين، وكانت اللافتة التي يحملها الشباب في العديد من الوقفات الاحتجاجية "عاوز اشتغل يا كبير" لتعبر عن حجم مشكلتهم العضال وهي البطالة، التي تشير الأرقام إلى بلوغها نحو 25.6% بين الشباب الحاصل على مؤهل جامعي.
 
 لكن المظاهرات التي انطلقت في 25 يناير/كانون الثاني وتداعياتها جعلت الأجندة الاقتصادية تتضاءل أمام الأجندة السياسية التي أعلت القوى السياسية من سقفها، لتطالب بحل البرلمان ورحيل الحكومة، وعدم خوض الرئيس حسني مبارك أو ابنه للانتخابات الرئاسية القادمة.
 
والسؤال الذي يطرح نفسه الآن بعد مضي ثلاثة أيام من التظاهر، هل ستستجيب الحكومة المصرية على الأقل للمطالب الاقتصادية المتمثلة في القضاء على البطالة والتضخم، والإعلان عن حد أدنى للأجور يضمن حياة كريمة للعامل؟
 
لقد نقلت وسائل الإعلام أن ما يدور في اجتماعات المجموعة الاقتصادية بالحكومة هو اتخاذ عدة خطوات لاسترضاء المواطنين، من خلال زيادة مبالغ الدعم، وتحسين المعاشات، وتحديد حد أدنى للأجور.
 
"
السفير السابق عادل الصفطي: مطالب المتظاهرين سياسية بالدرجة الأولى، وليس بوسع أية حكومة في أية دولة أن تمتلك خطة اقتصادية أو برنامجا للتنمية يمكنه أن يحقق مطالب المتظاهرين في مصر في الأجل القصير

"
فاتها القطار
الوضع في مصر تجاوز مطالب اقتصادية تقوم بها الحكومة لاسترضاء المتظاهرين الموجودين في الشوارع منذ ثلاثة أيام، فقد كان ذلك ممكنًا منذ خمس سنوات أو أكثر لتتفاعل الحكومة مع إصلاحات اقتصادية تهتم بقضايا التنمية، وقضايا الشباب الاقتصادية والاجتماعية، هذا ما ذهب إليه السفير السابق عادل الصفطي.
 
وأضاف أن مطالب المتظاهرين سياسية بالدرجة الأولى، وليس بوسع أية حكومة في أية دولة أن تمتلك خطة اقتصادية أو برنامجا للتنمية يمكنه أن يحقق مطالب المتظاهرين في مصر في الأجل القصير، ولذلك فالحكومة المصرية قد فاتها قطار التشبث بالمطالب الاقتصادية لتمتلك ناصية المواطنين والشارع من خلالها؟
 
واعتبر أن الذي يسترضي هؤلاء المتظاهرين، أجندة سياسية تعمل على وجود حكومة انتقالية وحل البرلمان الحالي، وتعهد الرئيس مبارك وابنه بعدم الترشيح للانتخابات الرئاسية القادمة.
 
وبسؤال الصفطي عن الحضور الشبابي الكبير في هذه المظاهرات، وأنه حضور تجاوز الانتماء الإيدلوجي أو الحزبي، ليبحث عن مصالحه الاقتصادية والاجتماعية، أجاب بأن الحكومة تجاهلت الشباب خلال الفترة الماضية، فلم يجد العمل المناسب ولا السكن، ولا الزواج، ولا النادي الذي يمارس فيه رياضة أو يقضي فيه وقتا للترفيه. وعول الصفطي كثيرًا على خروج الشارع المصري يوم الجمعة ليضع الحكومة على محك القبول بكافة مطالب المتظاهرين.
 
ماضي اعتبر أن الإصلاح الاقتصادي الآن يتوارى أمام الإصلاح السياسي (الجزيرة)
الإصلاح الشامل
واستبعد أستاذ العلوم السياسية بجامعة الإسكندرية عبد الفتاح ماضي استجابة الحكومة لأية مطالب ولو بشكل جزئي سواء في الجوانب الاقتصادية أو السياسية، لأن هذه الفرصة أتيحت للحكومة خلال السنوات الماضية أكثر من مرة، لتظهر نيتها الحقيقية في الإصلاح السياسي والاقتصادي، ولكنها فضلت أن تحقق مصالحها الاقتصادية بعيدًا عن مصالح الشعب.
 
واعتبر أن الإصلاح الاقتصادي الآن يتوارى أمام الإصلاح السياسي الذي يستهدف تغيير النظام السياسي الموجود حاليًّا برمته، ودون ذلك فلن يكون هناك إصلاح اقتصادي واجتماعي، لأن المشكلات الاقتصادية والاجتماعية في المجتمع المصري هي أعراض لفشل النظام السياسي، الذي أصبح إقصائيًّا إلى أعلى درجة خلال الانتخابات البرلمانية الأخيرة.
 
وأضاف ماضي أن القوى السياسية الموجود في الشارع بالمظاهرات هي القوى السياسية التي تم إقصاؤها عن برلمان 2010، ورأى أن الإصلاحات الاقتصادية ستأتي بعد وجود إصلاح شامل يتضمن تعديلات دستورية، وسياسية تسمح بمشاركة جميع القوى السياسية، ولن يتأتى ذلك إلا من خلال حكومة إنقاذ وطني، وحل البرلمان الحالي، وإلغاء حالة الطوارئ.
المصدر : الجزيرة

التعليقات