السلع التي تدخل العراق تأتي بدون رخصة استيراد وفقا لهيئة الجمارك (الجزيرة نت)

رفع العراق الرسوم الجمركية بنسب متفاوتة على آلاف السلع بهدف القضاء على ما يصفه مسؤولون بتدفق المنتجات المنخفضة الجودة إلى البلاد، ومساعدة الصناعة المحلية على المنافسة، فيما قفزت صادرات النفط من الموانئ الجنوبية للبلاد بمقدار 300 ألف برميل يوميا خلال الشهر الجاري.

 

ويشمل النظام الجديد لتراخيص الواردات نحو ثمانية آلاف منتج يجري استيرادها حاليا بدون أي ضوابط، ويفرض رسوما تصل إلى 100% أحيانا بداية من السادس من مارس/آذار، في ظل شكوى أصحاب المصانع العراقية من السلع الأجنبية الرخيصة التي يأتي الكثير منها من الصين.

 

وقال وكيل وزارة المالية العراقية فاضل نبي اليوم الثلاثاء إن حصيلة الرسوم الجديدة ستكون تريليون دينار عراقي (نحو 855 مليون دولار) في 2011، وتبلغ حصيلة الرسوم الحالية -وهي 5% على كل الواردات- 400 مليار دينار عراقي (342 مليون دينار) سنويا فقط. 

 

ووفقا لجدول التعريفات الجمركية فإن الرسوم على الخمور ستصل إلى 80%، وعلى التبغ بنسبة 50%، وعلى واردات الإسمنت بنسبة 15%، وستفرض على واردات الخضراوات رسوما بنسبة 30% خلال موسم الحصاد العراقي، و10% في غير موسم الحصاد.

 

وقال المدير العام لهيئة الجمارك العراقية نوفل سليم حميد لرويترز إن كل السلع التي تدخل البلاد تأتي بدون رخصة استيراد، مضيفا أن الرسوم الجمركية سترفع الأسعار في السوق، لكنه لا يتوقع قفزة كبيرة فيها.

 

وقال مسؤول في البنك المركزي اليوم إن التضخم السنوي الأساسي في العراق ارتفع إلى 3.3% في ديسمبر/كانون الأول من 3.1% في الشهر السابق.

 

صادرات النفط

ناقلة نفط ترسو في ميناء البصرة النفطي
(الفرنسية-أرشيف)
من جهة أخرى أظهرت بيانات شحن أن صادرات النفط من الموانئ الجنوبية بالعراق قفزت بمقدار 300 ألف برميل يوميا منذ بداية يناير/كانون الثاني حتى الآن.

 

وأفادت بيانات لرويترز بأن صادرات مرفأ البصرة النفطي ومرفأ خور العمية بلغت 1.8مليون برميل يوميا في المتوسط، في الفترة من أول يناير/كانون الثاني وحتى 24 يناير/كانون الثاني، مقارنة مع 1.5 مليون برميل يوميا في ديسمبر/كانون الأول.

 

وجاءت أغلب الزيادة في الإنتاج أساسا من حقلي الرميلة والزبير اللذين تطورهما "بي بي" البريطانية و"إيني" الإيطالية على التوالي.

 

وتعمل شركات من بينها "بي بي" و"إيني" على زيادة إنتاج العراق الذي يمتلك رابع أكبر احتياطيات نفطية في العالم، ويطمح لزيادة إنتاجه إلى 12 مليون برميل يوميا في غضون ست سنوات.

المصدر : رويترز