الجزائر أكدت وجود ما يكفي من الطاقة الإنتاجية للغاز الطبيعي المسال لتلبية الطلب
(رويترز-أرشيف)

قال مسؤول جزائري اليوم الثلاثاء إن شركة الكهرباء الوطنية التابعة للدولة تعتزم إنفاق ثمانية مليارات يورو (10.9 مليارات دولار)على إنشاء عشر محطات طاقة بحلول العام 2018، فيما أكدت شركة سوناطراك المملوكة للدولة زيادة استثماراتها في العام الماضي.
 
وأكد عبد العلي بعداش، وهو مسؤول كبير في شركة الكهرباء الحكومية (سونلغاز)، لوكالة الأنباء الجزائرية أنه بحلول العام 2015 من المتوقع أن تضيف ثلاث من المحطات العشر 5200 ميغاوات للطاقة الكهربائية القائمة في البلاد التي تبلغ 10900 ميغاوات.
 
ولم يذكر بعداش تفاصيل طاقة توليد الكهرباء من المحطات الباقية، لكنه قال إن مناقصة طرحت لإضافة 2800 ميغاوات من خلال تحديث الوحدات القائمة بين 2013 و2015.

من جهة أخرى قال نور الدين شرواطي المدير التنفيذي لشركة سوناطراك المملوكة للحكومة الجزائرية إن استثمارات الشركة زادت بنسبة 7% في العام الماضي لتصل إلى 14 مليار دولار.
 
وتوقع في مؤتمر صحفي بالعاصمة الجزائر ارتفاعا طفيفا لهذه الاستثمارات في العام الجاري، وبلغت عائدات سوناطراك العام الماضي 55.7 مليار دولار.
 
وأضاف شرواطي أن بلاده لا يزال لديها ما يكفي من الطاقة الإنتاجية للغاز الطبيعي المسال لتلبية الطلب رغم توقف أحد المصانع القديمة وحادث بمصنع آخر.
 
وأشار إلى أن فائض الطاقة الإنتاجية سمح لسوناطراك بوقف الإنتاج بأحد مصانع الغاز الطبيعي المسال، لأنه كان متقادما للغاية واستهلك كثيرا من الطاقة ليحقق ربحية.
 
كما أكد شرواطي أن شركة الطاقة الحكومية الجزائرية لم تقرر بعد إن كانت ستشتري أصول شركة بي بي البريطانية في الجزائر.

المصدر : وكالات