رئيسة البرازيل تعد بإصلاح الضرائب

رئيسة البرازيل تعد بإصلاح الضرائب

لولا دا سيلفا يسلم خليفته ديلما روسيف وشاح منصب الرئاسة (الأوروبية)

قالت الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف بعد أدائها اليمين الدستورية إنها ستواصل البناء الاقتصادي الذي بدأه سلفها لولا دا سيلفا، وتعهدت بإصلاح شامل لقانون الضرائب في البلاد ومكافحة التضخم.

في أول كلمة لها دعت روسيف لإصلاح نظام الضرائب الشاقة والمعقدة في البرازيل، واعتبرت التضخم بمثابة "الطاعون" وتعهدت بإبقاء الأسعار تحت السيطرة، كما وصفت الاحتياطيات النفطية الجديدة في البلاد بأنها "جواز سفر لدينا للمستقبل".
 
وقالت أيضا "لقد تحسنت أمور كثيرة في البرازيل" ولكن هذا "مجرد بداية لحقبة جديدة " مشيرة إلى أن التركيز على الإصلاح الضريبي وخطوات أخرى ينبغي أن تساعد في القضاء على الفقر المدقع في العقد المقبل.
 
وأوضحت أنها ستعطي أولوية لضمان استقرار الأسعار. وقد شهد معدل التضخم في البرازيل زيادة في الأشهر القليلة الماضية مع انتعاش الاقتصاد.
 
وما يزال الاقتصاد البرازيلي يواجه تحديات كثيرة، ولكنه ينمو بوتيرة  جيدة حيث أصبحت البرازيل من أهم الاقتصادات الناشئة في العالم.
 
وخلال فترة السنوات الثماني من حكم لولا دا سيلفا خرج أكثر من عشرين مليون برازيلي من الفقر، بفضل سياساته للرعاية الاجتماعية والإدارة الاقتصادية المستقرة.
 
ويبدو العقد القادم مشرقا أيضا، مع الكميات الضخمة من البترول التي اكتشفت حديثا في البحر من المقرر أن تبدأ استغلالها قريبا، إضافة إلى استضافة البلاد كأس العالم  في كرة القدم ودورة الألعاب الأولمبية .
 
إنجازات دا سيلفا
تجدر الإشارة إلى أن البرازيل حققت إنجازات اقتصادية كبرى خلال حكم دا سيلفا، وحلت العديد من المعضلات الاقتصادية لا سيما مديونيتها الكبيرة.
 
ففي عام 2005، أي بعد ثلاث سنوات من حكم دا سيلفا، تمكنت البلاد من تسديد كافة ديونها، وأوفت بالتزاماتها تجاه صندوق النقد الدولي، قبل عامين من الموعد المحدد للسداد.
 
وخلال ولاية دا سيلفا الثانية، أطلقت الحكومة برامج اقتصادية لتسريع تضمن تطوير البنية التحتية من بناء وإصلاح طرق وسكك حديدية، كما عمدت إلى تخفيض الضرائب، وتحديث إنتاج الطاقة في البلاد.
المصدر : رويترز