الصين قدمت 110 مليارات دولار في العامين الماضيين لدول نامية (رويترز-أرشيف)

تفوقت الصين على البنك الدولي في حجم القروض للدول النامية في العامين الماضيين، وهو ما يبرز طموحات هذا البلد لزيادة نفوذه العالمي.

وحسب مقال نشر في صحيفة فاينانشال تايمز اللندنية فإن الصين قدمت قروضا بلغ إجماليها 110 مليارات دولار على الأقل إلى حكومات وشركات في دول نامية خلال 2009 و2010، في حين بلغ حجم المبالغ التي أقرضها البنك الدولي 100.3 مليار دولار فقط.

وأضافت الصحيفة أن القروض الصينية تعرض بشروط أفضل من شروط البنك الدولي، مما دفع البنك إلى البحث عن سبل للعمل مع بكين لتفادي المنافسة في مثل هذه القروض.

وأوضحت الصحيفة أن هذه الأرقام جمعت من إعلانات عامة صدرت عن بنوك أو مقترضين أو الحكومة الصينية.

تجدر الإشارة إلى أن الصين لديها احتياطيات من النقد الأجنبي تتجاوز تريليوني دولار، وزادت منذ 2009 دعمها للشركات المملوكة للدولة لتجوب العالم بحثا عن أصول وإمدادات من المواد الخام.

وقدمت مصارف مثل بنك الصين للتنمية وبنك التصدير والاستيراد الصيني وبنك أوف تشاينا قروضا مقابل إمدادات مضمونة من النفط، كما أقرضت أموالا لمشاريع للبنية التحتية في دول مثل غانا والأرجنتين.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي قالت الصين إنها بصدد زيادة قروضها لأفريقيا وبشروط تفضيلية، وإنها ستشجع البنوك التجارية على تقديم مزيد من القروض إلى أفريقيا في ضوء تزايد حاجة القارة إلى الأموال, واستبعدت في المقابل تفاقم مشاكل ديون القارة جراء ذلك.

المصدر : فايننشال تايمز