لا غارد: زيادة رأسمال الصندوق من الخيارات التي تدرسها أوروبا (الأوروبية – أرشيف) 


قالت وزيرة المالية الفرنسية كريستين لا غارد إن الوقت لا يزال مبكرا لزيادة رأسمال صندوق الإنقاذ الأوروبي.
 
وكانت الوزيرة الفرنسية تعلق على اقتراح من بلجيكا بمضاعفة الصندوق إلى 1.5 تريليون يورو (2 تريليون دولار).
 
وقال وزير المالية البلجيكي ديدييه ريندرس أمس إن مناقشات تجري من أجل مضاعفة قدرة الإقراض للصندوق وسط مخاوف من أن تحتاج دول مثل البرتغال وإسبانيا إلى قروض لإنقاذها.
 
وكان الاتحاد الأوروبي أنشا صندوق إنقاذ بقيمة 750 مليار يورو (حوالي تريليون دولار) لمساعدة الدول التي تتعرض لأزمة مالية مثل التي تعرضت لها اليونان في مايو/أيار الماضي.
 
وقالت لا غارد إن زيادة رأسمال الصندوق هو من الخيارات التي تدرسها أوروبا إضافة إلى هيكلة القروض وشروط الإقراض.
 
من ناحية أخرى أظهرت أرقام الاتحاد الأوروبي أن الميزان التجاري سجل عجزا بنسبة 0.4% في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في منطقة اليورو بعد فائض وصل إلى 3.1 مليارات يورو في أكتوبر/تشرين الأول.
 
وكانت منطقة اليورو حققت فائضا بلغ 3.1 مليارات يورو في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي.

أما دول الاتحاد الأوروبي كلها فقد سجلت عجزا تجاريا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بلغ 14.7 مليار يورو بينما ارتفعت الصادرات بنسبة 0.3% فقط في ذلك الشهر وارتفعت الواردات بنسبة 6.1%.
 
وفي الشهر الماضي ارتفع معدل التضخم إلى 2.2%، وهي أول مرة يصل فيها المعدل إلى أكثر من 2% في عامين، ما يزيد عن الهدف الذي وضعه البنك المركزي الأوروبي بألا يزيد معدل التضخم عن 2%.
 
وقال البنك المركزي الأوروبي إن عدد البنوك في منطقة اليورو هبطت في 2010. وشهدت فرنسا أكبر هبوط في عدد البنوك ليصل إلى 92 بنكا أي 7.1% مقارنة مع 2.6% في كل منطقة اليورو.
 
وقال اتحاد صناعة السيارات الأوروبي إن مبيعات السيارات في الاتحاد الأوروبي هبطت بنسبة 5.5% في 2010 ووصل عدد السيارات الجديدة إلى 13.36 مليونا. 

المصدر : الفرنسية