توصيات للتنمية بمنتدى المستقبل
آخر تحديث: 2011/1/12 الساعة 15:49 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2011/1/12 الساعة 15:49 (مكة المكرمة) الموافق 1432/2/8 هـ

توصيات للتنمية بمنتدى المستقبل

الجلسة الصباحية لليوم الثاني من المنتدى جرت برئاسة قطرية كندية مشتركة (الجزيرة نت)

الجزيرة نت-الدوحة
 
في ثاني يوم من اجتماعات منتدى المستقبل السابع الذي يعقد بالعاصمة القطرية الدوحة, جمعت جلسة صباحية ممثلي الحكومات للشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومجموعة الثماني الصناعية الكبرى مع منظمات المجتمع المدني وممثلين عن قطاع الأعمال بالمنطقة, وعرضت توصيات عن الإصلاح والتنمية ستعرض الخميس على اجتماع وزاري.
 
وتحدث ممثلون لمنظمات المجتمع المدني وقطاع الأعمال عن جهود مشتركة من القطاعين من أجل دعم جهود التنمية الشاملة في المنطقة.
 
وفي هذا الإطار أشار محمد عبد الله الرميحي مساعد وزير الخارجية القطري لشؤون المتابعة إلى ورشات إقليمية عقدت خلال هذا العام في بيروت وإسطنبول والدوحة إضافة إلى ورشات وطنية عقدت في ست دول أخرى من أجل ذات الهدف.
 
روكلان مونرو نائب رئيس المركز
الكندي لأبحاث التنمية (الجزيرة نت)
توصيات
وأشار نائب رئيس المركز الكندي لأبحاث التنمية روكلان مونرو إلى أن منظمات المجتمع المدني تقدمت بعدة توصيات من أجل رفعها إلى الاجتماع الوزاري للمنتدى الذي سيعقد غدا الخميس.
 
وتضمنت هذه التوصيات مطالبات بتوسيع قاعدة الديمقراطية والتشاور وحرية التعبير والتساوي في المسؤولية أمام القانون ودعم برامج الشباب، كما تطالب الحكومات بزيادة الإنفاق على البحوث والتطوير.
 
وفي هذا السياق, طالب محمد عبد الفتاح المصري نائب رئيس اتحاد غرف التجارة العربية في توصيات رفعها قطاع الأعمال إلى المؤتمر بمراعاة التنمية الاقتصادية والاستثمارية من أجل تحقيق التعاون بين منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص.
 
كما طالب بتعزيز التبادل التجاري والاستثماري والمالي بين دول المنطقة من خلال الإسراع في تطبيق الاتفاقيات القائمة في هذا المجال, وبإزالة العوائق التجارية, وتيسير حركة رجال الأعمال, وتطوير قطاع النقل.
 
وطالبت التوصيات الحكومات بوضع سياسات للحد من نسبة الفقر في المنطقة بتعزيز الاستثمار في مشاريع ذات كثافة رأسمالية عالية.
 
ونبه المصري إلى أن معدل البطالة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يصل إلى 12%, وتصل بين الشباب في المنطقة إلى 36% في حين أنها لا تزيد عن 26% في العالم.
 
وقال إنه يجب إطلاق مبادرات لتشجيع الصناعات الصغيرة والمتوسطة وإيجاد الأسواق لمنتجاتها كما طالب بإنشاء حاضنات للأعمال، أي برامج تستهدف التطور الناجح للشركات، وتخصيص نسبة معينة من العقود الحكومية لدعم المشروعات المتوسطة والصغيرة ولتطوير أعمالها.
 
وتضمنت توصيات رجال الأعمال أيضا مطالبة الحكومات بإصلاح نظام التعليم وتطوير مخرجاته بحيث تتناسب مع سوق العمل.
 
محسن مرزوق الأمين العام للمؤسسة
العربية للديمقراطية (الجزيرة نت)
كما طالبت بضرورة تطوير مستوى التعاون بين الدول الثماني الصناعية الكبرى ودول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ونقل التكنولوجيا المتطورة إلى المنطقة.
 
نقاش أوسع
من جانبه أشار رئيس المؤسسة العربية للديمقراطية محسن مرزوق إلى أن الورشات الوطنية التي عقدت في ست دول في المنطقة هذا العام كانت تهدف إلى توسيع النقاش بشأن إيجاد حلول سلمية للنزاعات.
 
وأشار إلى أن من بين الأهداف الأخرى لتلك الورشات تعزيز دور منظمات المجتمع المدني, وتوسيع دور القطاع الخاص في المجال الاجتماعي بما في ذلك إعطاء فرصة أكبر للشباب للمساهمة في دفع عجلة التنمية.
 
وقال مرزوق إن الورشات أكدت على الشراكة بين القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني في تحقيق الإصلاح المطلوب وتعزيز التنمية.
المصدر : الجزيرة