لي كيتشيانغ: الصين ملتزمة بزيادة الاستهلاك المحلي (الأوروبية)

حرص لي كيتشيانغ نائب رئيس الوزراء الصيني على طمأنة العالم إزاء نمو اقتصاد بلاده، معتبرا أن ذلك يصب في مصلحة الاقتصاد العالمي.

وأكد كيتشيانغ خلال مقالة في صحيفة فايننشال تايمز اللندنية على التزام بلاده بزيادة الاستهلاك المحلي ومواصلة السير نحو زيادة فتح أسواقها.

وأشار إلى أن الإصلاح والانفتاح هما القوة الدافعة وراء النمو الاقتصادي للصين، مؤكدا أن سياسة بكين ستبقى ثابتة في تشجيعها للإصلاح.

المسؤول الصيني الذي يتوقع على نطاق واسع أن يتولى رئاسة الوزراء في بلاده، رجح في مقاله أن اقتصاد بلاده قد نما بنحو 10% خلال العام المنصرم، كما توقع أن تحقق مبيعات التجزئة نموا بنسبة 18.5%.

واعتبر كيتشيانغ أن ذلك يدلل على أن الاستهلاك المحلي يعد المحرك الأساسي للنمو الاقتصادي في الصين، بحيث يشكل أكثر من 90% من نمو اقتصاد الصين.

ولفت إلى أن زيادة الاستهلاك المحلي وسعت في الوقت نفسه من الواردات الصينية من مختلف دول العالم، وهو ما يخدم اقتصادات هذه الدول.

ورجح أن الواردات الصينية من مختلف دول العالم خلال العام الماضي نمت لتصل إلى مستوى 1.39 تريليون دولار، لتحل بذلك في المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة.

وقال كيتشيانغ إن الصين بحاجة إلى تحقيق الاستقرار وزيادة الطلب الخارجي وفي نفس الوقت وبشكل أهم تعزيز الطلب المحلي.

ورحب بالسلع والخدمات التنافسية الأجنبية في السوق الصينية، مشيرا إلى ضمان بيئة تنافسية سليمة وعادلة وشفافة للمستثمرين الأجانب.

وأوضح أن بكين تسعى بالتعاون مع دول العالم لوضع حلول للمشاكل الاقتصادية والتحديات وخاصة في جانب تحديات ندرة الطاقة والموارد. وبيّن أن بلاده ملتزمة بخفض استهلاكها من الطاقة المسببة للتلوث وتنمية التكنولوجيا الصديقة للبيئة.

تجدر الإشارة إلى أن المسؤول الصيني متواجد حاليا في بريطانيا قادما من ألمانيا حيث وقع مع عدد من الشركات اتفاقيات بنحو 11 مليار دولار.

المصدر : فايننشال تايمز