المصانع الصينية لجأت إلى كبح وتيرة التوسع (الأوروبية-أرشيف)

انحسر معدل التضخم في أسعار المصانع الصينية في ديسمبر/كانون الأول الماضي لأول مرة منذ خمسة أشهر بسبب لجوء المُصنعين إلى كبح وتيرة التوسع إثر تحقق نمو قوي في الأشهر السابقة.

وتراجع مؤشر مديري المشتريات الصيني الرسمي إلى 53.9 نقطة للشهر الماضي من 55.2 نقطة سجلها في نوفمبر/تشرين الثاني.

وأظهر مسح شمل 820 شركة أن ثالث أكبر اقتصاد في العالم مازال ينمو بقوة رغم انحسار النشاط الصناعي بشكل طفيف.

ومن شأن انحسار معدل تضخم أسعار المصانع أن يطمئن المستثمرين القلقين من أن يتسبب ارتفاع معدل التضخم العام في البلاد إلى أن يتجه بنك الشعب الصيني (البنك المركزي) إلى المزيد من التشديد في السياسة النقدية، خاصة بعدما سجل في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أعلى مستوياته في 28 شهرا ببلوغه مستوى 5.1%.

وأظهرت نتائج المسح كذلك تراجع مؤشر تكلفة الإنتاج الفرعي إلى 66.7 نقطة الشهر الماضي من 73.5 نقطة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، مسجلا أكبر انخفاض بين كل المؤشرات الفرعية.

ورغم تراجع مؤشر تكلفة الإنتاج الفرعي مازال أعلى بكثير من مستوى 50 نقطة الذي يفصل بين النمو والانكماش، وهو ما يدلل على أن الأسعار مازالت ترتفع ولكن بوتيرة أبطأ.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس الوزراء الصيني وين جياباو أكد قبل أيام قدرة حكومته على إبقاء التضخم تحت السيطرة.

وبين أن الخطوات التي اتخذت مؤخرا ومن بينها فرض قيود صريحة على الأسعار للحد من المضاربة، وتشديد السياسة النقدية بدأت تؤتي ثمارها.

المصدر : رويترز