الاقتصاد الألماني تعافى من حالة الركود خلال عام 2010 (رويترز-أرشيف)

رجح وزير الاقتصاد الألماني راينر برودرله أن يكون اقتصاد بلاده قد حقق في 2010 نموا قياسيا منذ إعادة توحيد البلاد في 1990، مشيرا إلى أنه قد يصل إلى مستوى 3.6%.

وأوضح أن مستوى النمو الكبير هذا تحقق رغم تقلص النشاط الاقتصادي في ديسمبر/كانون الأول الماضي جراء برودة الطقس التي واجهتها البلاد.

يشار إلى أن الاقتصاد الألماني حقق في 2006 معدل نمو بنسبة 3.4% في 2006، وهو ما عد حينه أقوى نمو مسجل منذ 1990.

ولفت برودرله إلى أن بيانات التصدير تعطي مؤشرا جديدا على القوة، ويلعب التصدير دورا رئيسيا في الاقتصاد الألماني.

وفي مطلع العام المنصرم كانت التقديرات الرسمية تشير إلى معدل نمو بنسبة 1.4% خلال 2010، غير أن برلين عدلت تقديراتها للنمو فأعلنت في أكتوبر/تشرين الأول توقع نمو بنسبة 3.4%.

وعن التوقعات للعام الجديد، أعرب الوزير الألماني عن ثقته بأن التحسن في الاقتصاد الألماني سيتواصل خلال 2011.

وأضاف أن برلين أثبتت جدارتها خلال العام الماضي من خلال قيامها بما يتوجب وقت الضرورة، معتبرا أن ذلك يوفر الأسباب الكافية للتفاؤل بشأن عام 2011.

وكان الاقتصاد الألماني قد مني بانكماش حاد بلغ معدله 4.7% خلال عام 2009 جراء الأزمة الاقتصادية العالمية التي تفجرت خريف عام 2008.

المصدر : رويترز