نمو الاقتصاد الأميركي من المرجح أن يكون في حدود 2% في الربع الثالث (الفرنسية-أرشيف)

حذرت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية اليوم الخميس من أن الانتعاش الاقتصادي العالمي آخذ في التباطؤ بشكل أكبر مما كان متوقعا, مشيرة إلى أنه قد تكون هناك حاجة لحزم تحفيز إضافية من الحكومات.
 
وقالت المنظمة في تقرير إن النمو في اقتصادات مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى يمكن أن يتراجع إلى 1.4% في الربع الثالث و1% في الربع الأخير مقابل3.2% في الربع الأول و2.5% في الربع الثاني.
 
وفي توقعاتها الخاصة بكل بلد أشارت المنظمة إلى نمو الاقتصاد الأميركي بنسبة 2% في الربع الثالث و1.2% في الربع الأخير، بينما ستشهد اليابان نموا قدره 0.6% في الربع الثالث و0.7% في الربع الأخير.
 
وأضافت "هناك مؤشرات كثيرة في الآونة الأخيرة تدل على حدوث تباطؤ في وتيرة الانتعاش للاقتصاد العالمي تبدو نوعا ما أكثر وضوحا مما كان متوقعا في السابق".
 
وقالت المنظمة إن إنفاق المستهلكين -الذي يعتبر المحرك الرئيسي للعديد من الاقتصادات المتقدمة- يمكن أن يكون مقيدا في الأشهر المقبلة بالبطالة وهبوط أسعار المساكن.
 
وبالإضافة إلى ذلك فإن ضعف الاقتصاد وعدم اليقين في أسواق الديون السيادية يؤثران أيضا تأثيرا سلبيا على النظام المالي ونمو الطلب في القطاع الخاص, وفقا لتقرير المنظمة.
 
لكن التقرير أكد أنه لم يتضح بعد كون تباطؤ الانتعاش مؤقتا أم أنه يشير إلى ضعف ضمني أكبر في الإنفاق الخاص في وقت يتم فيه وقف الدعم العام.
  
وقالت إنه إذا كان اتجاه التباطؤ مؤقتا، ينبغي على الحكومات أن تسحب دعمها النقدي لبضعة أشهر، مع الاستمرار في الحد من الإنفاق العام.
 
ولكن إذا كان التباطؤ عميقا ينبغي للحكومات أن تعزز تدابير حفز الاقتصاد، من خلال الاستمرار في مشتريات المصرف المركزي من ديون الشركات والحفاظ على معدلات الفائدة قريبة من الصفر.

المصدر : وكالات