الصادرات البريطانية تراجعت بنسبة 0.9% في  يوليو/تموز (رويترز-أرشيف)

أظهرت بيانات اليوم الخميس أن العجز التجاري البريطاني ارتفع بشكل غير متوقع ليبلغ مستوى قياسيا في يوليو/تموز بعد ارتفاع واردات المواد الكيميائية والنفط, وانخفاض الصادرات, في حين أبقى بنك إنجلترا المركزي على سعر الفائدة عند 0.5%.
 
وقال مكتب الإحصاءات الوطني في بريطانيا إن العجز التجاري ارتفع إلى 8.6 مليارات جنيه إسترليني (13.2 مليار دولار) في يوليو/تموز من 7.5 مليارات جنيه (11.5 مليار دولار) في يونيو/حزيران, وهو الأعلى له منذ يناير/كانون الثاني 1998.
 
وارتفعت الواردات بنسبة 3.1% عن الشهر السابق من حيث القيمة، مدفوعة بزيادة في الواردات من المواد الكيميائية والمستحضرات الصيدلانية والنفط, وتراجعت الصادرات بنسبة 0.9%.
 
وزاد العجز مع دول خارج الاتحاد الأوروبي أكثر من المتوقع إلى 4.8 مليارات جنيه (7.3 مليارات دولار) في أكبر مستوياته منذ يناير/كانون الثاني.
 
سعر الفائدة
من جهة أخرى أبقى بنك إنجلترا المركزي سعر الفائدة دون تغيير عند 0.5% للشهر الثامن عشر على التوالي, في قرار كان متوقعا على نطاق واسع.
 
وخفض البنك سعر الفائدة إلى المستوى المتدني القياسي البالغ 0.5% في مارس/ آذار 2009, وبدأ في شراء أصول من الأسواق المالية بأموال جديدة في خطة تجاوزت 200 مليار جنيه (309 مليارات دولار) بنهاية يناير/ كانون الثاني.
 
وعلى الرغم من تسجيل أقوى نمو اقتصادي خلال تسع سنوات في الربع الثاني توقع البنك أن تتباطأ وتيرة النمو بشكل حاد بفعل خفض الإنفاق الحكومي وتراجع الطلب الخارجي.

المصدر : وكالات