دعوة الرئيس اليمني حثت على اتباع برنامج تقشفي صارم لجميع القطاعات الحكومية (الجزيرة نت)
 
إبراهيم القديمي-صنعاء

أثارت دعوة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بشأن التقشف نوعا من السخرية والتهكم بين الأوساط السياسية والحزبية التي رأت أن الدعوة مجرد كلام للاستهلاك اليومي يصعب تطبيقه على أرض الواقع, بينما رأى مصدر مسؤول أن مؤسسات الدولة اتخذت كافة التدابير لتطبيق الدعوة الرئاسية. 
 
وحثت الدعوة الرئاسية الحكومة على اتباع برنامج تقشفي صارم لجميع القطاعات الحكومية لتجاوز الحالة الاقتصادية الراهنة بما في ذلك تأجيل الإنفاق غير الضروري وإيقاف تشييد المباني الجديدة والمشتريات الكمالية بما فيها السيارات.
 
كما أكدت على تحسين الأداء الحكومي وتفعيل أجهزة الرقابة لمحاسبة المقصرين واستئصال الفساد من أي مرفق كان، وعلى خضوع نقل المواد النفطية في المحافظات لنظام المناقصات والحد من المنح الدراسية للخارج.
 
تقشف في الفساد
عيدروس النقيب: دعوة التقشف لا بد أن تقترن بسلوك عملي (الجزيرة نت)
وفي معرض تعليقه على الدعوة انتقد المحلل السياسي رئيس تيار المستقبل الدكتور عادل الشجاع دعوة الرئيس قائلا إنها تعطي الفاسدين ضوءا أخضر لالتهام مقدرات اليمن.
 
وأوضح للجزيرة نت أن دعوة صالح للاقتصاد في المنح العلاجية والدراسية تتناقض مع برنامجه الانتخابي الذي ارتكز على التأمين الصحي وتحسين الخدمات التعليمية لكل مواطن, لافتا إلى أن التقشف كان الأحرى به أن يكون في الفساد الذي التهم المال العام.
 
أما رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي اليمني الدكتور عيدروس النقيب فقد استبعد نجاح الدعوة, مشيرا إلى أن دعوة للتقشف لا تعني شيئا إذا لم تقترن بسلوك عملي على الأرض.
 
واشترط لنجاح الدعوة اعتماد إستراتيجية عملية تعتمد على آليات تحول التقشف إلى قناعة عند الناس, مشيرا إلى أن هذا الأمر يتطلب أن يكون المسؤولون الأوائل هم المثل الأعلى في التقشف.
 
واعتبر النقيب أن مطالبة الفقراء بالتقشف وترك لصوص المال العام والعابثين بالثروة الوطنية طلقاء "مزحة تستحق الضحك".


 
من جهته عاب الكاتب الصحفي غمدان اليوسفي اقتصار الدعوة على "تأجيل الإنفاق غير الضروري" وليس الوقف النهائي للإنفاق الترفي, مشيرا إلى أن الدعوة قد تفتح بابا للفاسدين لنهب المال العام.
 
واعتبر أن توجيهات الرئيس أصبحت بمثابة روتين يومي تنتهي بانتهاء نشر الخبر، مستشهدا بصرف بدل سفر لأحد الوزراء بمبلغ خمسة ملايين ريال (23255 دولار) -عقب الدعوة- لحضور ورشة عمل في مدينة مرسيليا الفرنسية مدة ثلاثة أيام.
 
رأي حكومي
النهاري: اليمن قطعت شوطا كبيرا في مكافحة الفساد (الجزيرة نت)
من جانب آخر رأى عبد الحفيظ النهاري -نائب رئيس الدائرة الإعلامية بحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم- أن الدعوة قيد التنفيذ حرفيا في كل الوزارات والمؤسسات العامة التي اتخذت كافة التدابير الإدارية لتنفيذ دعوة الرئيس وتوجيهاته.
 
وأكد النهاري للجزيرة نت أن اليمن قطعت شوطا كبيرا في تجفيف منابع الفساد من خلال الهيئة العليا لمكافحة الفساد والهيئة العليا للمناقصات والمزايدات اللتين تعنيان بقمع الفساد وتجفيف منابعه, فضلا عن حزمة من الإجراءات القانونية التي تكفل ترشيد الموارد الوطنية المتاحة.
 
وأضاف أن دعوة الرئيس للتقشف تأتي في ظل تحديات اقتصادية عديدة تسببت في تدني مستوى الأداء الاقتصادي, فضلا عن ما خلفته نزعات التطرف والانفصال والتخريب من تبعات كلفت الاقتصاد الوطني الكثير وتسببت في خفض مستوى الإنتاج والحراك الاقتصادي والسياحي.
 
وطالب المسؤول الحزبي بترشيد النفقات العامة ليس على مستوى الدولة فحسب بل على مستوى الأسرة والأفراد والمؤسسات الخاصة وترشيد الاستهلاك بشكل يحد من نزعات الإنفاق الكمالية التي لا تتناسب مع مستوى دخل الفرد.

المصدر : الجزيرة