مصر تتجه للزراعة بالسودان
آخر تحديث: 2010/9/6 الساعة 15:36 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/6 الساعة 15:36 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/28 هـ

مصر تتجه للزراعة بالسودان

خصوبة أراضي السودان ووفرة مياهه استقطبت الاستثمارات العربية والأجنبية (رويترز-أرشيف)
 
أكد مسؤول بوزارة الزراعة المصرية اليوم الاثنين أن حكومة بلاده وقعت اتفاقا للسماح للشركات المصرية بزراعة أراض في السودان، وذلك في أول اتفاق من نوعه بين البلدين, ويأتي في وقت تزايد فيه الاهتمام بالاستثمار الزراعي في أراضي السودان.
 
وقال مستشار وزير الزراعة المصري سعد نصار إن الاتفاق سيسمح للشركات المصرية بزراعة محاصيل على مساحة مليون فدان من الأرض في السودان، وإنه يمكن لشركات القطاع العام أو الخاص أن تتعاقد بمشروع الجزيرة لزراعة ما تحتاجه من محاصيل.
 
وأضاف أنه سيكون على كل شركة إبرام اتفاق على حدة مع الحكومة السودانية, مشيرا إلى أن الاتفاق للشركات المصرية وليس للحكومة, فالحكومة لن تقوم بأي شيء، حسب قوله.
 
ورجحت مصادر إعلامية أن تتم زراعة محاصيل مثل القمح والذرة وقصب السكر في مشروع الجزيرة.
 
وتستهلك مصر -التي يبلغ عدد سكانها نحو 78 مليون نسمة- نحو 14 مليون طن من القمح سنويا, وتعتمد على الاستيراد لتوفير نحو نصف تلك الكمية.
 
وفي الشهر الماضي قالت مصر -أكبر مستورد للقمح في العالم- إنها تستهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي في القمح بنسبة 70% بحلول العام 2020 وذلك عن طريق زراعة سلالات جديدة عالية الإنتاجية.
 
وتبلغ مساحة السودان 2.5 مليون كيلومتر مربع منها160 ألفا صالحة للزراعة أي أكثر من كل المساحات الصالحة للزراعة بالشرق الأوسط, كما أنه يتوفر على موارد مائية كبيرة حيث يشقه نهر النيل.
 
وتستثمر حاليا في الزراعة بالسودان شركات من القطاعين العام والخاص من قطر والسعودية والإمارات وليبيا ومصر والأردن، وأخرى من الصين وكوريا الجنوبية.
المصدر : الجزيرة + رويترز

التعليقات