دعوة العشرين للتعجيل بتحرير التجارة
آخر تحديث: 2010/9/6 الساعة 20:05 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/6 الساعة 20:05 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/28 هـ

دعوة العشرين للتعجيل بتحرير التجارة

لامي قال قبل أسابيع إن الدول المشاركة في جولة الدوحة تعد اتفاقا نهائيا (الأوروبية-أرشيف)

حث المدير العام لـمنظمة التجارة العالمية باسكال لامي الاثنين الاقتصادات المتقدمة والناشئة على إحراز تقدم نحو توقيع اتفاق لتحرير التجارة العالمية بما يطوي نهائيا صفحة مفاوضات الدوحة التي بدأت قبل نحو عقد من الزمن.
 
وقال لامي في تصريح صحفي بسول إن من الممكن أن تكتمل جولة الدوحة –التي بدأت في 2001- العام المقبل.
 
بيد أنه رهن بلوغ ذلك بالتقدم الذي قد يتحقق خلال قمة مجموعة العشرين للاقتصادات الصناعية والناشئة المقرر عقدها في نوفمبر/تشرين الثاني القادم في كوريا الجنوبية.
 
واستبعد لامي بعيد اجتماعه بالرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك -الذي يرأس حاليا مجموعة العشرين- التوصل إلى اتفاق بشأن التعريفات الجمركية والدعم الحكومي للزراعة قبل نهاية هذا العام, وهو الموعد الأقصى الذي رجحه في وقت سابق قادة مجموعة العشرين.
 
وكان قادة المجموعة ذاتها قد وعدوا أيضا في 2008 بالتوصل خلال العام ذاته إلى اتفاق لتحرير التجارة, وهو ما لم يحصل.
 
وفي تصريحاته للصحفيين بسول, قال المدير العام لمنظمة التجارة إن التزاما قويا من قبل قادة مجموعة العشرين سيمهّد الطريق للانتهاء من المفاوضات التجارية المعروفة بجولة الدوحة.
 
وكان لامي قد أشار في تصريحات له في يوليو/تموز الماضي إلى أن الدول المشاركة في جولة الدوحة شرعت لأول مرة في إعداد مشروع اتفاق نهائي.
 
لكن خلافات لا تزال مستمرة بين دول صناعية متقدمة على رأسها الولايات المتحدة وأخرى ناشئة مثل الصين والبرازيل والهند بشأن إلغاء الحواجز الجمركية.
 
وكان السفير الأميركي لدى منظمة التجارة قال مؤخرا إن المحادثات تعثرت بسبب رفض الصين وغيرها من الاقتصادات الناشئة الكبرى فتح أسواقها. لكن باسكال لامي قال حينها إن الصين ملتزمة بالقواعد التجارية لمنظمة التجارة العالمية.
 
من جهة أخرى, توقع لامي في تصريحاته بسول أن يزيد حجم التجارة العالمية هذا العام بنسبة 10% رغم الأخطار التي لا تزال تهدد الانتعاش العالمي. 
المصدر : الفرنسية

التعليقات