تطوير الزراعة بجنوب السودان سيقلّص اعتماده على النفط (رويترز-أرشيف)

قال البنك الدولي السبت إنه يتعين على جنوب السودان, أن يعتمد على الزراعة بدلا من إيرادات النفط لتطوير اقتصاده.
 
وقالت أوبياجيلي إزيكويزيلي نائبة رئيس البنك لمنطقة أفريقيا في تصريح لها بجوبا في مستهل زيارة تستمر أربعة أيام إن الزراعة يمكن أن تساهم على المدى البعيد بنصيب كبير في اقتصاد جنوب السودان الذي تأتي 95% تقريبا من إيراداته المالية من النفط.
 
 وتقع معظم مخزونات النفط في جنوب السودان -الذي ينتظر إجراء استفتاء لتقرير مصيره مطلع العام المقبل- لكن الشمال يتولى تصدير هذا النفط عبر موانئه, ويسلم الجنوب نصيبه من الإيرادات.
 
 وأضافت إزيكويزيلي -وهي وزيرة نيجيرية سابقة اشتركت في تأسيس منظمة الشفافية الدولية لمكافحة الفساد- أن القطاع الزراعي يمكن أن يكون "ترياقا مضادا" لما سمته "لعنة النفط التي قد يعاني منها جنوب السودان -إذا انفصل عن الشمال- مثلما عانت منها دول أخرى".
 
وأشارت في السياق ذاته إلى أن عائد القطاع الزراعي في جنوب السودان حاليا متدنٍّ جدا مقارنة بما يفترض أن يكون عليه.
 
وحثت السلطات في جنوب السودان على وضع إستراتيجية لأن يتحول إلى مُصدّر للغذاء بدلا من استيراده، ودعت في الوقت نفسه إلى وضع برنامج اقتصادي للحد من الفقر, يمكن للبنك الدولي أن يدعمه.
 
وفي تصريح متزامن بجوبا, قال وزير المالية في حكومة جنوب السودان ديفد دينغ أثوربي إن الجنوب سيحتاج إلى توجيه لزيادة إيراداته غير النفطية.
 
وقال إنه سيحتاج أيضا إلى مساعدة البنك الدولي لتحسين الوضع الاقتصادي في حال انفصل بعد الاستفتاء.  

المصدر : الفرنسية