الناتج المحلي الإجمالي الأردني بلغ 13.5 مليار دولار عام 2009 (رويترز-أرشيف)
 
أكدت إحصاءات رسمية اليوم الأحد أن الاقتصاد الأردني سجل نموا نسبته 2.9% في الربع الثاني من 2010 مقارنة بالربع المقابل من العام الماضي، في مؤشر على تعاف طفيف. كما ارتفعت مداخيل السياحة خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري.
 
وحقق الاقتصاد الأردني نسبة نمو بلغت 20.3% على أساس سنوي في الربع الأول من العام الجاري, ونما بنسبة 2.8% في 2009 بأكمله مقارنة مع نمو نسبته 7.8% في 2008، وسجل بذلك أسوأ أداء منذ الأزمة الاقتصادية في البلاد عام 1989, عندما اضطر الأردن لطلب المساعدة من صندوق النقد الدولي.

وارتفع الناتج المحلي الإجمالي في الأردن إلى 9.61 مليارات دينار (13.5مليار دولار) في 2009 مقابل 9.35 مليارات دينار (13.1 مليار دينار) في 2008.
 
وخفض صندوق النقد توقعاته لنمو الاقتصاد الأردني هذا العام إلى 3.5% من 4% بعد تقديرات بتراجع تدفقات الأموال والاستثمارات الخاصة.
ويتوقع الصندوق ومسؤولون أردنيون أن يبدأ الاقتصاد في التعافي ليتجاوز 4% في 2011، مع انحسار تأثير الركود العالمي على البلاد.
 
ولكن ذلك لا يزال أقل من متوسط النمو السنوي الذي تراوح بين 6 و7% في السنوات الأخيرة, حيث تضرر الطلب المحلي وأيضا التحويلات من الخارج.

الدخل السياحي
وعلى صعيد متصل أظهرت بيانات صادرة عن وزارة السياحة والآثار أن الدخل السياحي للأردن بين يناير/كانون الثاني وأغسطس/آب الماضيين ارتفع بنسبة 20% ليبلغ نحو ملياري دولار.
 
وارتفع عدد السياح خلال الشهور الثمانية الأولى من العام الحالي بنحو 18% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، حيث بلغوا قرابة 5.675 ملايين زائرا، مقابل 4.793 ملايين خلال الفترة نفسها من العام الماضي.
 
وبلغ الدخل السياحي خلال هذه الفترة 2.33 مليار دولار، مقابل 1.94 مليار خلال الفترة نفسها من العام الماضي، منها 443 مليون دولار جاءت من الخليج العربي و556 مليونا من الدول العربية الأخرى، و649 مليون دولار من السياح الأجانب.

المصدر : وكالات