الصين استوردت 305 آلاف طن من منتجات الدواجن الأميركية في النصف الأول من 2009 (الفرنسية-أرشيف)

قالت الحكومة الصينية اليوم الأحد إنها ستفرض رسوما جديدة لمكافحة الإغراق على واردات منتجات الدجاج من الولايات المتحدة، في خطوة من المرجح أن تؤدي إلى مزيد من تصعيد التوترات التجارية بين البلدين.

وأكد بيان لوزارة التجارة أنه سيتم فرض رسوم تتراوح بين 50.3%و 105% على الدجاج المستورد والمخصص لإنتاج اللحوم من جميع المنتجين الأميركيين, وستطبق التدابير لمدة خمس سنوات بداية من يوم غد الاثنين. 

وستنطبق التعريفات الجديدة على قطع الدجاج والطيور كلها باستثناء الدجاج الحي ومنتجاته المطبوخة, وستحل محل تدابير مكافحة الإغراق التي فرضت في فبراير/شباط بعد النتائج الأولية لتحقيق أجرته الوزارة. 

وأضافت الوزارة في موقعها على الإنترنت أن "الإغراق موجود في منتجات الدواجن المستوردة من الولايات المتحدة، وقد تسببت في إحداث أضرار كبيرة للصناعة المحلية الصينية"، وأن تحقيقات أظهرت أن الدجاج الأميركي كان يباع بأسعار أقل من قيمته العادلة.

وعانت الصناعة المحلية الصينية من خسائر بلغت 1.09 مليار يوان (162 مليون دولار) في النصف الأول من العام الماضي، أي ما يعادل تقريبا مجموع خسائرها في عام 2008, مع ارتفاع الواردات من الولايات المتحدة بنسبة 6.54% عن العام السابق.

ووفقا لوكالة أنباء الصين الجديدة، صدرت الولايات المتحدة 584 ألف طن من منتجات الدجاج إلى الصين عام 2008، بزيادة بنسبة 12% على أساس سنوي.

واستوردت الصين في النصف الأول من عام 2009 ما يساوي 305 آلاف طن من منتجات الدواجن الأميركية، وهي تمثل 89% من إجمالي واردات الصين من الدجاج.

العجز التجاري الأميركي مع الصين بلغ 25.92 مليار دولار في يوليو/تموز (الأوروبية-أرشيف)
خلاف متصاعد
وتصاعد الخلاف بين الصين والولايات المتحدة في الفترة الأخيرة حول مجموعة من القضايا التجارية المتعلقة بالصلب والمواد الكيميائية وبطاقات الائتمان، كما ارتفعت حدة الجدل حول قيمة اليوان.

ورفعت واشنطن قضيتين جديدتين ضد بكين لدى منظمة التجارة العالمية تتعلقان بالحواجز التجارية ضد شركات بطاقات الائتمان الأميركية وبرسوم مكافحة الإغراق والرسوم التعويضية التي فرضتها الصين خاصة على منتجات الصلب الأميركية.

ويرى مشرعون أميركيون أن اليوان مقوم بأقل من قيمته بما يصل إلى 40%، مما يعطي المصدرين الصينيين ميزة غير عادلة ويمكنهم من إغراق السوق الأميركية بالسلع الصينية الرخيصة.

ووصل العجز التجاري الأميركي مع الصين حسب وزارة التجارة الأميركية 25.92 مليار دولار في يوليو/تموز الماضي نزولا من 26.15 مليارا في يونيو/حزيران الماضي.

وكان رئيس الوزراء الصيني وين جياباو قد أكد أن سعر صرف اليوان مقابل الدولار ليس السبب الرئيسي للعجز التجاري الأميركي مع الصين.

المصدر : وكالات