ارتقاع استثمارات الصين بأميركا اللاتينية
آخر تحديث: 2010/9/22 الساعة 10:08 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/22 الساعة 10:08 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/14 هـ

ارتقاع استثمارات الصين بأميركا اللاتينية

الصين تخصص 50% من استثماراتها بأميركا اللاتينية في البرازيل (الفرنسية-أرشيف)


تتدفق الاستثمارات الصينية على أميركا اللاتينية في مجالات مختلفة تمتد من الزراعة إلى السكك الحديدية إلى قطاعات الطاقة للمساهمة في دفع اقتصادات المنطقة.

 

كما دفعت الصين بعدد من الوفود التي وقعت اتفاقيات للاستثمار في مجال النفط بالدول المنتجة مثل الأرجنتين والبرازيل وكولومبيا وإكوادور والمكسيك وفنزويلا.

 

ويقول جيراردو ماتو رئيس فرع أميركا اللاتينية في بنك إتش.أس.بي.سي إن دول المنطقة تتطلع أيضا إلى دخول شركاتها إلى الأسواق الصينية وإلى الشراكة التجارية مع الصين.

 

وفي يوليو/تموز الماضي قدمت الصين لفنزويلا أول أربعة مليارات دولار من ضمن 20 مليارا تمثل خط ائتمان صيني لفنزويلا. وستستخدم الأخيرة المبلغ في تمويل مشروعات طاقة ومشروعات زراعية وبنية تحتية.

 

وفي أبريل/نيسان الماضي وافقت المؤسسة الوطنية للنفط بالصين على دفع مبلغ 900 مليون دولار من أجل السماح لها بالاستثمار في احتياطيات النفط الهائلة في حزام نهر أورينوكو بفنزويلا.

 

وفي نفس الشهر قال مسؤول صيني إن بيرو كانت أكبر متلق للاستثمارات الصينية، حيث حظيت بـ1.4 مليار دولار تم استثمار معظمها في قطاع المناجم.

 

ويقول جيراردو ماتو إن أكثر من 50% من الاستثمارات الصينية في أميركا اللاتينية تتركز في البرازيل.

 

وقال أحد المصرفيين في نيويورك إن الصين ستستأثر بجزء كبير من الاستثمارات التي ستضخها البرازيل في بنيتها التحتية والتي تعدها لاستضافة كأس العالم لكرة القدم عام 2014 والأولمبياد عام 2016. ويتوقع أن يصل حجم هذه الاستثمارات إلى ما بين 60 و120 مليار دولار.

 

ويقول مايكل ميدان من مجموعة يورو آسيا الاستشارية إن اندفاع الصين نحو أميركا اللاتينية يستهدف استغلال الموارد الطبيعية في المنطقة وفتح أسواق القارة لصادراتها من البضائع الاستهلاكية.

 

ويضيف أنه يتوقع أن يسرع الصينيون وتيرة هذا الاندفاع ليشمل القطاعات المختلفة من القطارات السريعة في اقتصادات المنطقة المتقدمة إلى حصص في قطاع التعدين في الدول الأقل تقدما.

 

وقال وزير النقل الفرنسي دومينيك بوسيرو في تصريحات بالعاصمة بكين الأسبوع الماضي إن الشركات الصينية ستقدم على منافسة شديدة مع شركة ألستوم الفرنسية لبناء سكك حديدية في البرازيل والأرجنتين.

 

وخلال زيارة لبكين في يوليو/تموز الماضي قامت بها رئيسة الأرجنتين كريستينا كيرشنر، اتفق الجانبان على عقود لبناء خطوط للسكك الحديدية في الأرجنتين تصل قيمتها إلى 10 مليارات دولار.

 

وفي وقت سابق من هذا الشهر أعلنت شركة فيل الضخمة للمناجم أنها تعتزم اقتراض نحو 1.2 مليار دولار من الصين لتمويل بناء سفن لنقل المعادن إلى ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

المصدر : الفرنسية

التعليقات