الصين استقطبت ما قيمته 133 مليار دولار من صفقات التحالف والاستحواذ هذا العام (رويترز)


زادت الشركات العالمية الساعية إلى موطئ قدم في الاقتصادات الناشئة مثل الصين والبرازيل، من صفقات التحالف والاستحواذ فيها لتصل إلى معدلات فاقت أوروبا لأول مرة.
 
وطبقا لأرقام مؤسسة ديلوجيك فإن استثمارات الشركات في هذا القطاع ارتفعت بما يزيد عن الثلثين هذا العام إلى 575.7 مليار دولار، بينما زادت في أوروبا بنسبة 20% فقط إلى 550.2 مليار دولار.
 
وتمثل أنشطة الشركات في قطاع التحالف والاستحواذ في الاقتصادات الناشئة 30% من الأنشطة في العالم، في حين هبط نصيب أوروبا إلى 29% وهو الأدنى خلال 12 سنة.
 
ونقلت صحيفة فايننشال تايمز عن كارلو كالابريا نائب رئيس بنك أميركا ميريل لينش قوله إن الأسواق الناشئة أصبحت على اطلاع جيد بآليات المنافسة العالمية التي تؤثر فيها، وأضاف أن التحالف والاستحواذ يعتبر أمرا أساسيا من أجل السيطرة على الملكية الفكرية وعلى كيفية التعامل مع التقنية والوصول إلى الأسواق المتقدمة والحصول على مصادر المواد الخام والسلع.
 
وقد استطاعت الصين استقطاب ما قيمته 133 مليار دولار من صفقات التحالف والاستقطاب في العالم هذا العام، وكانت الأعلى بين الاقتصادات الناشئة تلتها البرازيل والهند وروسيا. ومثلت الدول الأربع أو دول البريك أكثر من نصف النشاط في هذا القطاع في كل الاقتصادات الناشئة.
 
ويقول هنريك أسلاكسن رئيس قسم التحالف والاستحواذ في دويتشه بنك إن الشركات في الاقتصادات الناشئة رغم هذه الصفقات، تواجه عدة عقبات خاصة في مجالات التمويل المعقدة وفي مجال الرقابة الحكومية والافتقار إلى الخبرة فيما يتعلق بالتعاملات بين البلدان المختلفة.

المصدر : فايننشال تايمز