ارتفعت نسبة  فقراء أفريقيا ويتوقع أن تصل إلى نحو 40% في 2015 (رويترز)


حثت الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الدول الغنية لزيادة دعمها التنموي لأفريقيا، وحذرت من أن القارة تواجه تحديات كبيرة نتيجة للأزمة الاقتصادية العالمية.
 
وقالت المنظمتان في تقرير مشترك استعرضتا فيه مدى تحقيق أفريقيا لأهداف الألفية، إن نتائجه جاءت متفاوتة.
 
فرغم أن القارة حققت إنجازات معتبرة في قطاعات مثل الحوكمة والأمن والسلام والتعليم الابتدائي وخفض الفقر فهي لا تزال تواجه تحديات كبيرة فيما يتعلق بضرورة تسريع الجهود الخاصة بالصحة وتوصيل المياه النظيفة إلى المناطق المحتاجة إليها وخفض معدل الوفيات بين الأمهات والأطفال.
 
كما أفاد التقرير بأن تلك الإنجازات ساعدت أفريقيا في مواجهة الأزمة الاقتصادية العالمية، لكن آثارها بقيت قوية.
 
وهبط معدل النمو الاقتصادي في أفريقيا إلى 2.2% في 2009 من نحو 6% في 2006-2007، كما تجمد النمو بالنسبة لدخل الفرد. 
 
ورغم أنه من المتوقع أن يتحسن وضع الاقتصادات الأفريقية هذا العام وفي العام القادم، فقد تركت أزمة 2009 تحديات أكبر في السنوات الخمس القادمة حتى 2015.
 
يشار إلى أن أهداف الألفية التي وضعتها الأمم المتحدة ليتم تحقيقها بحلول العام 2015 تتضمن خفض الفقر وتعزيز التعليم والمساواة بين الجنسين وتحسين صحة الأم وحماية البيئة وخفض معدل الوفيات بين الرضع ومكافحة الإيدز والملاريا.
 
وقد تزامن إصدار التقرير مع افتتاح قمة في نيويورك مخصصة لأهداف الألفية يحضرها زعماء 192 دولة، وذلك قبل افتتاح الدورة الجديدة للجمعية العامة للأمم المتحدة.
 
وأكد التقرير أن الدول الغنية لم تلتزم بالتعهدات التي قطعتها قبل خمس سنوات، ومنها مضاعفة المساعدات لأفريقيا بحلول 2010.
 
كما أن نصيب أفريقيا من المساعدات العالمية للتنمية انخفض من أكثر من 40% في 1990 إلى ما بين 30% و35% منذ العام 2000. إضافة إلى ذلك، ارتفعت نسبة الفقراء الذين يعيشون في القارة ويتوقع أن تصل إلى نحو 40% في 2015.
 
وأكد التقرير أن على الدول الغنية أن تواجه هذا الوضع بزيادة الدعم الذي تقدمه لأفريقيا، خاصة في قطاعات الحوكمة الاقتصادية والإدارة المالية، بحيث تستطيع دول القارة زيادة دخولها المحلية وتقليل اعتمادها على المساعدات.
 
كما طالب الدول الأفريقية بمضاعفة جهودها من أجل تحقيق التكامل الإقليمي، وهو من ضروريات تعزيز التجارة بينها، إضافة إلى دعم البنية التحتية.

المصدر : الفرنسية