اقتصاد ألمانيا ساهم بقسط كبير في نمو اقتصاد منطقة اليورو عامة (رويترز-أرشيف)

حقق اقتصاد منطقة اليورو -بقيادة ألمانيا- في الربع الثاني من هذا العام نموا تجاوز النمو المسجل في الولايات المتحدة واليابان، وفق ما أظهرت بيانات نشرت الخميس.
 
وحسب البيانات التي نشرتها وكالة الإحصاء الأوروبية (يوروستات), فإن اقتصادات الدول الست عشرة الأعضاء في مجموعة اليورو نمت مجتمعة بمعدل 1% مقارنة بالربع السابق, وهو معدل النمو ذاته في دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين مجتمعة.
 
وعلى أساس سنوي, بلغ معدل النمو في منطقة اليورو خلال الربع الثاني 1.9% مقارنة بالمدة نفسها قبل عام, وهو أيضا المعدل نفسه بالنسبة إلى دول الاتحاد الأوروبي كلها.
 
وبهذا تكون منطقة اليورو قد حققت نموا تعدى نمو أكبر اقتصادات العالم. فعلى أساس فصلي, لم يتعد معدل النمو في الولايات المتحدة خلال الربع الثاني 0.4%, وفي اليابان 0.1%.
 
وكان أداء الاقتصاد الألماني الأعلى بين اقتصادات منطقة اليورو في الربع الثاني إذ بلغ 2.2% ليكون أفضل أداء فصلي منذ إعادة توحيد ألمانيا في 1990.
 
وكشفت البيانات التي نشرتها وكالة الإحصاء الأوروبية أن اليونان هي الدولة الوحيدة العضو في مجموعة اليورو التي لا تزال ترزح تحت الركود, إذ انكمش اقتصادها بمعدل 1.5% في الثلاثة أشهر حتى يونيو/حزيران الماضي.
 
وأثنى محللون على تلك البيانات ناعتين إياها بالإيجابية. لكن بعضهم حذر من أن النمو في منطقة اليورو ربما يتراجع في الأشهر القليلة المقبلة بينما تنفذ معظم دول المنطقة برامج تقشفية لخفض العجز في الموازنات العامة إلى الحد الأقصى المسموح به أوروبيا وهو 3% من الناتج المحلي الإجمالي.

المصدر : وكالات