استمر ارتفاع سعر المعدن الأصفر على مدى عقد كامل (رويترز)


أنهى الذهب تعاملات أمس الجمعة بارتفاع قياسي وصل إلى أكثر من 1280 دولارا للأوقية.

 

وعزت صحيفة فايننشال تايمز التسابق على شراء الذهب إلى احتمالات ضخ البنوك المزيد من الأموال في السوق.

 

كما عززت أسعار الذهب مؤشرات تفيد بأن السلطات النقدية في روسيا وفي دول آسيوية ستقدم على شراء كميات من المعدن الأصفر بعد أن كانت بائعة له لعقدين من الزمن.

 

وعززت أسواق الذهب أيضا تصريحات صدرت عن بعض مناجم الذهب الرئيسية. وقالت مؤسسة أنغلو غولد أشانتي التي تنتج الذهب في 11 دولية، إنها سوف تغلق صفقات آجلة مما يعني أن الأسعار ستبقى مرتفعة.

 

وارتفع سعر الأوقية أمس إلى 1282.75 دولارا في لندن مسجلة زيادة بمقدار 3% بالمقارنة مع إغلاق الأسبوع الماضي.

 

وزاد سعر الأوقية بنسبة 17% هذا العام مع استمرار ارتفاع سعر المعدن الأصفر على مدى عقد كامل.

 

وقال تجار إن تدخل اليابان في أسواق الين لضخ السيولة في الاقتصاد كان مؤشرا على أن البنوك المركزية الأخرى مستعدة للبدء في دورة من ضخ الأموال في الأسواق.

 

وأضاف هؤلاء أن المجلس الاحتياطي الاتحادي قد يحذو حذو اليابان في الأسبوع القادم وقد يستفيد سعر الذهب من مثل هذه الخطوة.

 

وقال رئيس قسم أبحاث السلع في دويتشه بنك مايكل لويس إنه يبدو أن سعر الذهب سيستمر في الارتفاع، وتوقع أن يصل سعر الأوقية خلال عامين إلى 1600 دولار بالنظر إلى أسعار الفائدة المنخفضة وظهور مصادر للطلب على الذهب من القطاعين العام والخاص.

المصدر : فايننشال تايمز