فحص سيارة من طراز بريوس في مركز شرطة بنيويورك بعد تعرضها لحادث
  (الأوروبية-أرشيف)

توصلت شركة تويوتا اليابانية إلى تسوية خارج إطار القضاء بشأن حادث قاتل وقع العام الماضي في الولايات المتحدة, وكانت إحدى سياراتها ضالعة فيه، وفق ما أوردته صحيفة هيرالد تريبيون الأميركية.
 
وقالت الصحيفة إن الحادث, الذي وقع في أغسطس/آب 2009 بالقرب من سان دييغو جنوب كاليفورنيا, سلط الضوء على عيب مصنعي في دواسات السرعة في بعض الطرز التي تنتجها تويوتا, يؤدي إلى زيادة خارجة عن السيطرة لسرعة السيارة.
 
وقد حمل ذلك العيب مع عيوب أخرى، الشركة اليابانية –الأكبر في العالم من حيث الإنتاج- على استرجاع نحو عشرة ملايين سيارة معظمها من السوق الأميركية، مما ألحق ضررا بسمعتها, واضطرها إلى الاعتذار في الكونغرس في فبراير/شباط الماضي, فضلا عن دفع غرامة في مايو/أيار الماضي بعد اتهامها بالتقاعس عن التصدي للعيوب المصنعية في سياراتها.
 
"
تويوتا سحبت نحو عشرة ملايين سيارة أكثر من نصفها من السوق الأميركية, وقدم رئيسها اعتذارا علنيا في الكونغرس. كما أنها دفعت غرامة مالية بعد إدانتها بالتقاعس عن التصدي للعيوب المصنعية في بعض سياراتها
"
وقالت هيرالد تريبيون إن تويوتا أكدت التسوية مع ذوي الضحايا الذين سقطوا في الحادث الذي تعرضت له سيارة من طراز لكزس إي 350, وأشارت إلى أن الشركة لم تفصح عن المبلغ الذي دفعته لذوي الضحايا لكي تتم التسوية الودية, كما لم تكشف عن تفاصيل أخرى.
 
ونقلت عن تويوتا قولها في بيان إنه من منطلق الاحترام المتبادل والتعاون, أمكن حل القضية دون الحاجة إلى حكم قضائي.
 
وذكّرت الصحيفة الأميركية بأن سائق السيارة اليابانية -وهو موظف في إدارة مراقبة الطرقات بكاليفورنيا يدعى مارك سايلور- فقد السيطرة على سيارته التي زادت سرعتها إلى 120 ميلا في الساعة وصدمت سيارة أخرى.
 
وتسبب الحادث في مصرع سايلور وزوجته وابنتهما إضافة إلى شقيق زوجة السائق, ومرافق للعائلة يدعى كريس لاسترليلا.
 
وقبل لحظات من الاصطدام, اتصل لاستريلا, وكان في المقاعد الخلفية, برقم الطوارئ قائلا إن دواسة السرعة التصقت, وختم الاتصال بطلب الدعاء لركاب السيارة.
 
وبعد ذلك الحادث, الذي كان من جملة حوادث خلفت أكثر من 90 قتيلا وفقا للسلطات الأميركية, أقرت تويوتا بأن عيبا مصنعيا يتسبب في التصاق دواسة السرعة بفرش السيارة من جهة السائق, واضطرت بعد ذلك مباشرة إلى استرجاع 5.4 ملايين سيارة من السوق الأميركية.
 
وبيّنت استنتاجات لهيئة سلامة المرور الأميركية -تناولتها صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية منتصف يوليو/تموز الماضي- أن سائقي سيارات تويوتا التي تعرضت لحوادث في الولايات المتحدة يتحملون قسطا كبيرا من المسؤولية عن بعض تلك الحوادث.

المصدر : هيرالد تريبيون