بوتين أكد أنه ليس لبلاده أي اعتراض على الاستثمار الأجنبي في البنوك الروسية (الفرنسية)

عبر رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الجمعة عن استعداد بلاده لاستقبال استثمارات رأس المال الأجنبي في القطاع المصرفي, يأتي ذلك بعد أن طرحت الحكومة الروسية خطة خصخصة كبرى بقيمة 50 مليار دولار.

وقال بوتين "إذا  أرادت المؤسسات المالية الكبرى في الولايات المتحدة وأوروبا أن تستثمر في المؤسسات المصرفية الرئيسية، فنحن ندرس هذا الخيار وليس لدينا شيء ضد ذلك".
 
ويؤكد المسؤولون الروس أن الهدف من الخصخصة سيكون لجعل الشركات أكثر كفاءة ولتغذية خزينة الدولة التي استنزفت من جراء الأزمة الاقتصادية العالمية.

وقال وزير المالية الروسي أليكسي كودرين إن روسيا تسعى لجمع 50 مليار دولار من برنامج للخصخصة خلال السنوات الخمس المقبلة, كما أنها تريد بيع حصص في بعض الشركات التابعة لها، بما في ذلك أكبر بنكين في البلاد سبيربنك وفي تي بي.
 
 
وأصيب القطاع المصرفي في روسيا بأضرار بالغة بسبب الأزمة في العام الماضي، وارتفع حجم القروض المعدومة التي قدمتها البنوك بشكل حاد مع  تضرر اقتصاد البلاد التي تعتمد على النفط والغاز من انكماش بنسبة 7.9% العام الماضي.

وقال بوتين متحدثا إلى منتدى للمستثمرين في منتجع سوتشي المطل على البحر الأسود إن روسيا قدمت أكثر من 2 تريليون روبل (65.5 مليار دولار)  لدعم المصارف أثناء الأزمة، دون وضع البنوك الروسية  في المرتبة الأولى.
  
وأضاف "نحن لم نقسم البنوك إلى بنوك تابعة لنا وأخرى أجنبية. فحتى البنوك المدعومة بالكامل من قبل رأس المال الأجنبي حصلت على نفس الدعم الذي حصلت عليه مصارفنا الروسية".
 
وأفرزت عملية بيع أصول القطاع العام بشكل فوضوي بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في تسعينيات القرن الماضي طبقة من الفاحشي الثراء وردودا شعبية مستهجنة.
 
وكانت الحكومة الروسية حتى وقت قريب تفضل زيادة حصصها في الشركات الحكومية بدلا من تخفيضها.

المصدر : الفرنسية