مؤشر أسعار المستهلكين ارتفع بنسبة 1.1% على أساس سنوي في أغسطس/آب(
الفرنسية-أرشيف)

أفاد  تقرير حكومي اليوم الجمعة أن أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة ارتفعت بأكثر من المتوقع في أغسطس/آب مع انتعاش أسعار الغذاء واستمرار ارتفاع أسعار الطاقة، في حين استقرت الأسعار الأساسية.
 
وقالت وزارة العمل الأميركية إن مؤشرها لأسعار المستهلكين المعدل ليناسب التغيرات الموسمية ارتفع 0.3% بعد صعوده 0.3% أيضا في يوليو/تموز. وتوقع محللون الشهر الماضي أن ترتفع أسعار المستهلكين 0.2%.

وعلى مستوى سنوي ارتفع المؤشر بنسبة 1.1% حتى أغسطس/آب بعد ارتفاعه بنسبة 1.2% في الفترة المقابلة حتى الشهر السابق, وجاء هذه الارتفاع  متماشيا مع توقعات السوق.
 
وارتفعت أسعار الطاقة بنسبة 2.3% في أغسطس/آب، بعد زيادة 2.6% في يوليو/تموز, وجاء ذلك إثر ثلاثة أشهر متتالية من الانخفاض في أسعار الطاقة. وخلال الشهرين الماضيين ارتفعت أسعار البنزين, وزادت بنسبة 3.9% في أغسطس/آب.
 
كما ارتفعت تكاليف المواد الغذائية بنسبة 0.2% في أغسطس/آب بعد أن انخفضت 0.1% في يوليو/تموز. وفي الشهر الماضي انخفضت أسعار اللحوم والأسماك والدواجن والبيض, في حين زادت تكلفة الفواكه والخضراوات.
 
مخاوف من الانكماش
وجاءت زيادات يوليو/تموز وأغسطس/آب بعد ثلاثة أشهر متتالية من التراجع في الأسعار. وأثارت هذه الانخفاضات مخاوف من أن البلاد يمكن أن تواجه تهديدا من الانكماش.
 
 ولكن مع ارتفاع الأسعار عموما وإظهار الاقتصاد علامات انتعاش بعد الضعف الصيفي الظرفي تراجعت المخاوف من الانكماش.
 
ونظرا لغياب الضغوط التضخمية أبقى الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) أسعار الفائدة في أدنى مستوى له منذ ما يقرب من عامين في محاولة لإعطاء دفعة للنشاط الاقتصادي.
 
وسيجتمع مجلس الاحتياطي الفدرالي مرة أخرى يوم الثلاثاء، ومن المتوقع أن يكون هدفهم الحفاظ على سعر الفائدة بين صفر و0.25%، الذي تم وضعه منذ ديسمبر/كانون الأول 2008.

المصدر : وكالات