ضغوط تجارية أميركية على الصين
آخر تحديث: 2010/9/16 الساعة 13:47 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/16 الساعة 13:47 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/8 هـ

ضغوط تجارية أميركية على الصين

سعر اليوان بلغ أعلى مستوى له أمام الدولار منذ يونيو/حزيران الماضي (رويترز-أرشيف)

تصاعدت حدة الضغوط الأميركية على الصين حول سعر صرف اليوان وبعض الإجراءات الحمائية التي تتخذها, حيث رفعت الولايات المتحدة قضيتين جديدتين لدى منظمة التجارة  العالمية حول انتهاكات صينية مزعومة لقواعد حرية التجارة, كما تستعد لإجراءات أخرى.
 
وقال وزير الخزانة تيموثي غيثنر في كلمة معدة ليلقيها أمام اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ الأميركي اليوم الخميس "نحن قلقون -مثل كثيرين من الشركاء التجاريين للصين- من أن وتيرة ارتفاع اليوان بطيئة جدا، وأن حجم الارتفاع محدود جدا".
 
وأضاف في كلمته أن الإدارة الأميركية تنظر في الوسائل التي يمكن استخدامها لدفع الصين إلى التحرك بسرعة أكبر للسماح لعملتها بالارتفاع مقابل الدولار.
 
وتعهد غيثنر بالعمل مع الكونغرس لإيجاد سبل لتحقيق أفضل تعزيز وأفضل حماية لمصالح بلاده الاقتصادية في ما أسماه العلاقة الإستراتيجية المهمة مع الصين.
 
غيثنر أكد أن بلاده تنظر في الوسائل اللازمة لدفع الصين غلى رفع عملتها (الفرنسية-أرشيف)
إجراءات عقابية
وتأتي شهادة غيثنر وسط تعبيرات متزايدة عن التأييد من مشرعين أميركيين واتحادات صناعية لإجراءات عقابية ضد الصين, بما في ذلك مشروع قانون قد يفرض رسوما جمركية على الواردات الصينية لإرغام بكين على السماح بارتفاع اليوان.
 
ويعتقد مشرعون أميركيون أن اليوان مقوم بأقل من قيمته بما يصل إلى 40%، مما يعطي المصدرين الصينيين ميزة غير عادلة ويمكنهم من إغراق السوق الأميركية بالسلع الصينية الرخيصة, ولكن بكين نفت مرارا هذه المزاعم.
 
من جهة أخرى قال بنك الشعب الصيني (البنك المركزي) اليوم الخميس إن سعر العملة الصينية بلغ 6.7181 يوانات مقابل الدولار، وهو أعلى مستوى منذ تعهدت بكين قبل ثلاثة أشهر بالسماح بتداول اليوان بحرية أكبر.
 
وارتفعت قيمة العملة بنسبة 1.6% منذ ذلك التعهد, وبنسبة 0.7% على مدار هذا الأسبوع, في وقت يستعد فيه النواب بالولايات المتحدة لعقد جلسات استماع حول هذه القضية الحساسة.
 
ويقول محللون إن الصين لديها تاريخ من السماح لليوان بالصعود قليلا قبل الأحداث التي تتوقع أن تتعرض فيها لضغوط مشددة على قيمة العملة.
 
وقال المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية ياو جيان "إنه أمر غير مبرر أن تنتقد الولايات المتحدة سعر الصرف في الصين وفقا لمجرد الفائض التجاري وحده".
  
 صناعة منتجات الصلب بقيت محل خلاف طويل بين الولايات المتحدة والصين (رويترز-أرشيف)
شكاوى أميركية
وقالت وزارة التجارة الأميركية الأسبوع الماضي إن العجز التجاري الأميركي مع الصين تراجع قليلا إلى 25.92 مليار دولار في يوليو/تموز الماضي من 26.15 مليارا في الشهر السابق له.
 
كما أكدت الصين أن فائضها التجاري انخفض على غير المتوقع في أغسطس/آب إلى 20.03 مليار دولار بفعل ارتفاع قيمة الواردات، مما سيدعم حجج بكين على التأثير المحدود لانخفاض اليوان مقابل الدولار على الميزان التجاري.
 
وعلى صعيد متصل أكد مكتب الممثل التجاري الأميركي أنه تم رفع قضيتين جديدتين ضد الصين لدى منظمة التجارة العالمية, ودعا المنظمة الدولية إلى فرض عقوبات على الصين بسبب انتهاكها للقواعد التي تحكم تجارة الصلب والمدفوعات الإلكترونية.
 
وأكد الممثل التجاري الأميركي رون كيرك في بيان إن الحالة الأولى تتعلق بالحواجز التجارية الصينية ضد شركات بطاقات الائتمان الأميركية التي ترغب في المشاركة في سوق المدفوعات الإلكترونية الصينية.
 
وتتعلق الحالة الثانية برسوم مكافحة الإغراق والرسوم التعويضية التي فرضتها الصين خاصة على منتجات الصلب من الولايات المتحدة.
المصدر : وكالات

التعليقات