قادة الاتحاد الأوروبي لدى اجتماعهم اليوم بالعاصمة البلجيكية بروكسل (الفرنسية)

أقر الاتحاد الأوروبي اتفاق تجارة حرة مع كوريا الجنوبية وصف بأنه "الأكثر طموحا من أي وقت مضى", وذلك بعد إسقاط اعتراضات من إيطاليا المتخوفة من تأثيره على صناعة السيارات الحيوية بالنسبة لها.

وقال وزير الخارجية البلجيكي ستيفن فانكيري على هامش قمة للاتحاد في بروكسل اليوم إن "هذا هو أول جيل من الاتفاقات التجارية الثنائية التي من شأنها أن تربط أوروبا وآسيا معا في تعاون اقتصادي أوثق من أي وقت مضى".

ومن المتوقع أن تلغي الاتفاق -الأول من نوعها مع دولة آسيوية- تعريفات جمركية بنحو ثلاثة مليارات يورو (3.9 مليارات دولار) مع ضخ استثمارات بمليارات الدولارات, لكن إيطاليا عارضتها قائلة إنها ستضر بشركة "فيات" الإيطالية للسيارات.

وأضاف فانكيري الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، أن الاتفاق يشكل "خطوة كبيرة جدا في فتح أسواق في آسيا لشركاتنا",  مشيرا إلى أن الاتفاق سيشرع في تنفيذه انطلاقا من مطلع يوليو/تموز 2011 بعد تأجيل لمدة ستة أشهر.

وقال دبلوماسيون إن وزراء خارجية الاتحاد الذين اجتمعوا على هامش قمة في بروكسل، وافقوا على المعاهدة للتوقيع عليها بعدما قبلت الدول الأعضاء وكوريا الجنوبية تأجيلا مدته ستة أشهر لتطبيقها.

وأكد دبلوماسي أوروبي أن إيطاليا حصلت في قمة الاتحاد على بند يضمن حماية صناعة سياراتها الصغيرة من تأثير المنافسة من العلامات التجارية الكورية الجنوبية.

وتخشى روما أن قطاع السيارات لديها -وخاصة مجموعة فيات للسيارات الصغيرة- مهددة بعد خفض الرسوم الجمركية من نماذج كورية جنوبية منافسة مثل هيونداي.

ومن المتوقع أن يوقع قادة الاتحاد الأوروبي وكوريا الجنوبية على الاتفاق الذي أعده مفاوضوهم قبل عام مضى، وذلك في قمة من المقرر أن تعقد في بروكسل يوم 6 أكتوبر/تشرين الأول القادم.

المصدر : وكالات