يونانيون أثناء احتجاج على سياسة التقشف وإلغاء الوظائف (الأوروبية-أرشيف)

صعد معدل البطالة في اليونان إلى أعلى مستوى له في 11 سنة، بينما يكافح هذا البلد العضو في مجموعة اليورو والاتحاد الأوروبي للخلاص من أسوأ أزمة مالية في تاريخه.
 
وأظهرت بيانات نشرها الخميس مكتب الإحصاء الوطني اليوناني أن معدل البطالة ارتفع في الربع الثاني من هذا العام إلى 11.8% من 8.9% عما كان عليه قبل عام, مشيرا إلى أن 594 ألفا كانوا يبحثون عن وظائف في الأشهر الممتدة من أبريل/نيسان إلى يونيو/حزيران الماضيين.
 
وأشار المكتب إلى أن معدل البطالة كان قد بلغ 11.9% في 1999.
 
وفي الربع الأول من هذا العام, بلغت نسبة العاطلين في اليونان 11.7% بينما كانت البلاد تعاني من ركود اقتصادي حاد, وتوشك أزمتها المالية أن تندلع في ظل ديون عامة قاربت 400 مليار دولار.
 
ودفع ذلك الوضع الحكومة الاشتراكية برئاسة جورج باباندريو إلى الاستنجاد بالاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي اللذين وافقا في مايو/أيار الماضي على منحها قروضا على دفعات بقيمة 140 مليار دولار.
 
غير أنهما اشترطا عليها تنفيذ جملة من الإجراءات التقشفية لخفض العجز في الموازنة بنهاية هذا العام إلى 8% من نحو 14% العام الماضي.
 
ولا يزال الاقتصاد اليوناني يرزح تحت الركود, ومن المنتظر أن ينكمش بمعدل 4% هذا العام. 

المصدر : الفرنسية