إنتاج العراق قد يقفز إلى 12 مليون خلال ست أو سبع سنوات (رويترز)


قال وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني إن الزيادة في إنتاج بلاده المتوقعة من النفط بعد عمليات تطوير الحقول بمساعدة الشركات العالمية سوف تسهم في مواجهة الزيادة في الطلب العالمي وإنها ملتزمة بالعمل مع أوبك للمحافظة على استقرار أسعار النفط.

 

وأضاف الشهرستاني -الذي كان يتحدث في احتفال أقيم بمناسبة الذكرى الخمسين لإنشاء منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك- أنه غير قلق بشأن ضعف الاقتصاد العالمي وأن أسعار النفط الحالية متوازنة وتصب في صالح كل من الدول المستهلكة والمنتجة للخام.

 

ووصل سعر برميل النفط الأميركي الخفيف اليوم الأربعاء إلى 75.80 دولارا.

 

وتوقع الشهرستاني تحسن الطلب على نفط أوبك العام القادم وقال إن العراق سيضطلع بدور مهم في ذلك.

 

وأفاد أحدث تقرير لوكالة الطاقة الدولية أن الطلب العالمي على النفط سيصل إلى 86.6 مليون برميل يوميا في 2010 وإلى 87.9 مليونا في 2011 بزيادة تصل إلى 1.9 مليون برميل و1.3 مليون برميل يوميا.

 

حصة العراق بأوبك

وكان الشهرستاني أشار في نهاية  الشهر الماضي إلى أن بلاده قد تعاود الانضمام إلى نظام الحصص في منظمة أوبك في غضون ثلاث سنوات عندما يبلغ إنتاجه اليومي من النفط مستوى أربعة ملايين برميل تقريبا.

 

وأوضح أنه ليس هناك ما يدعو إلى التعجّل في مناقشة الحصص الإنتاجية مع الدول الأخرى الأعضاء بأوبك بينما لا يزال إنتاج العراق اليومي البالغ 2.5 مليون برميل دون قدرته الإنتاجية.

 

وأضاف أنه حين يتعدى إنتاج بلاده 3.5 ملايين, وربما أربعة ملايين برميل يوميا خلال سنتين أو ثلاث سنوات, فإنه سيتعين عليها أن تبدأ مناقشات بنّاءة لتحديد حصص الإنتاج لكل واحدة من الدول الاثنتي عشرة الأعضاء بالمنظمة.

 

وكانت أوبك قد استثنت العراق عام 1998 من حصص الإنتاج بينما كان خاضعا لحصار حكم عليه بتصدير كميات محدودة من النفط في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء.

 

ونظم العراق العام الماضي جولتي عطاءات وقّع على أثرها 12 عقدا مع شركات عالمية لاستغلال وتطوير 14 حقلا تضم مخزونات ضخمة من النفط.

 

وتقول الحكومة العراقية إن إنتاج البلاد اليومي من النفط قد يقفز خلال ست أو سبع سنوات إلى 12 مليون برميل لتتحول إلى واحد من كبار المنتجين في أوبك.

المصدر : وكالات