منظمة العمل الدولية أكدت الحاجة إلى 440 مليون فرصة عمل في العقد القادم (رويترز-أرشيف)

أكد سياسيون وهيئات دولية أن التغلب على الانكماش الاقتصادي العالمي لا يمكن أن يتحقق إلا من خلال إجراء خفض كبير في معدلات البطالة، مع توفير 440 مليون فرصة عمل جديدة بحلول العام 2020.
 
وقال مدير صندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس كان في كلمة ألقاها أثناء مؤتمر عقد بالنرويج، إنه لا يتوقع دخولا آخر في حالة ركود, لكنه أكد أنه "لن يكون هناك أي نهاية للأزمة قبل أن تنخفض البطالة بشكل كبير".
 
وحذر كان من تقليل شأن مشاكل البطالة وفقدان جيل بأكمله لمستقبله المرتبط بسوق العمل وتراجع قدراته ومهاراته وطموحاته بشكل متزايد.
 
من جهتها توقعت منظمة العمل الدولية أن تكون هناك حاجة إلى 440 مليون فرصة عمل جديدة خلال العقد القادم لاستيعاب الزيادة في عدد السكان في سن العمل, وأكدت أن نحو 210 ملايين شخص عاطلون عن العمل حاليا.
 
وأكد رئيس المنظمة خوان سومافيا أثناء مؤتمر مشترك مع مسؤولي صندوق النقد الدولي في أوسلو إن الوظائف الجديدة من شأنها الحد من معدلات البطالة المرتفعة في أنحاء العالم.
 
وقدرت منظمة العمل الدولية أن الأزمة المالية العالمية أدت إلى زيادة أعداد العاطلين عن العمل في جميع أنحاء العالم بنحو 34 مليون منذ عام 2007.

الشفافية والتأهيل
وشاركت الحكومة النرويجية في تنظيم المؤتمر الذي يشارك فيه رئيس الحكومة الإسبانية خوسيه لويس رودريغز ثاباتيرو ونظيره اليوناني جورج باباندريو.
 
وقال باباندريو -الذي تعاني بلاده من الديون والعجز الشديد- إن غياب الشفافية يكلف الاقتصاد اليوناني 20 مليار يورو (26 مليار دولار) سنويا, ويحرم البلاد من نحو 200 ألف وظيفة.
 
من جهته أيد رئيس الوزراء الإسباني زيادة التدريب المهني والاستثمار في "المبادرات" الخضراء, وقالت وزيرة المالية الفرنسية كريستين لاغارد إن"انتعاشا لا يوفر الوظائف لعاطلين عن العمل لا يعد انتعاشا".
 
وأكدت لاغارد على أهمية التأهيل والتدريب للتقليص من حدة البطالة واتخاذ تدابير لمساعدة الناس على بدء مشاريعم الخاصة.

المصدر : وكالات