غيثنر ينتقد سياسة الصين تجاه اليوان
آخر تحديث: 2010/9/13 الساعة 10:54 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/13 الساعة 10:54 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/5 هـ

غيثنر ينتقد سياسة الصين تجاه اليوان

غيثنر أكد أن حرية صرف اليوان مهمة للصين وللولايات المتحدة معا (الفرنسية-أرشيف)
 
أكد وزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر أنه غير راض على التحركات الصينية لتخفيف قبضتها على اليوان، قبل ظهور له أمام المشرعين الأميركيين بشأن السبل الممكنة للضغط على بكين لتعديل سياستها.
 
وقال غيثنر -الذي سيدلي بشهادته أمام مجلس النواب الأميركي يوم الخميس بالسماح بتداول اليوان بحرية أكبر- إن الصين اتخذت خطوة هامة جدا في يونيو/حزيران عندما أكدت أنها ستترك سعر الصرف يترافق مع تحركات السوق.
 
وأضاف -في مقابلة مع صحيفة وول ستريت جورنال- أن ما فعلته الصين حتى الآن قليل جدا، وقد كان تحرك اليوان ضعيفا جدا خلال الفترة الماضية.
 
وقال "إنه من المهم جدا بالنسبة لنا، وأعتقد أنه من المهم للصين، أن تسمح لليوان بالتحرك صعودا على مدى فترة طويلة من الزمن".
  
ويضغط المشرعون الأميركيون باتجاه اتخاذ تشريعات تطلب من وزارة التجارة تطبيق عقوبات على الصين وغيرها من البلدان ذات العملات المقومة بأقل من قيمتها.
 
وقال رئيس لجنة الطرق والوسائل بالكونغرس ساندر ليفين في بيان "العملة الصينية لا تزال مقومة بأقل من قيمتها بكثير, ومن المهم جدا أن نسمع وجهات نظر غيثنر عن سياسة الولايات المتحدة, وكيفية التصرف تجاه ذلك".  
 
وأضاف أن استمرار عدم التوازن التجاري الكبير للولايات المتحدة مع الصين يعتبر المساهم الرئيسي في اختلال التوازن العالمي، وهو يكلف الولايات المتحدة تراجعا في الوظائف وفي النمو الاقتصادي".
 
اليوان ارتفع بنحو 1% أمام الدولار منذ يونيو/حزيران (الأوروبية-أرشيف)
التوازن التجاري
وتعهدت الصين في يونيو/حزيران بعد ضغوط مكثفة من الولايات المتحدة وأوروبا والشركاء التجاريين الآخرين بترك حرية صرف اليوان.
 
وارتفعت قيمة اليوان منذ ذلك الحين نحو 1% مقابل الدولار، مما أثار غضب المشرعين الأميركيين الذين يدعون لاتخاذ خطوات ضد ما يعتبرونه ممارسات تجارية غير عادلة للصين.
 
ويعتقد بعض الاقتصاديين بأن اليوان مقوم بأقل من قيمته بنسبة تراوح بين 25% و40%، مما يعطى المصدرين الصينيين ميزة غير عادلة في الأسعار, ولكن بكين تقول إن تلك مزاعم "لا أساس لها".
 
وأكدت وزارة التجارة الأميركية الأسبوع الماضي أن العجز التجاري الأميركي مع الصين تراجع قليلا إلى 25.92  مليار دولار في يوليو/تموز من 26.15 مليار دولار في يونيو/حزيران.
 
وقالت الصين يوم الجمعة إن فائضها التجاري انخفض على غير المتوقع في أغسطس/آب إلى 20.3 مليار دولار مع زيادة الواردات, وهو ما يرى محللون أنه سيدعم حجج بكين بشأن التأثير المحدود لارتفاع اليوان.
المصدر : أسوشيتد برس

التعليقات