الجزائر تريد تكنولوجيا شركات النفط
آخر تحديث: 2010/9/14 الساعة 00:37 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/14 الساعة 00:37 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/6 هـ

الجزائر تريد تكنولوجيا شركات النفط

الوزير يوسفي قال إن الشراكة بين بلاده وشركات النفط الأجنبية
ينبغي ألا تكون مجرد علاقة بين بائع ومشتر (الأوروبية-أرشيف)

قال وزير الطاقة والمناجم الجزائري إن بلاده ستزيد الضغط على شركات النفط الكبرى لنقل التكنولوجيا إلى الدولة، بدلا من مجرد استخراج النفط والغاز من أراضيها.
 
وفي أول تصريحات علنية له حول السياسة المتعلقة بالطاقة منذ حل محل سلفه شكيب خليل في مايو/أيار الماضي, قال الوزير يوسف يوسفي إن هناك حاجة لشراكة أكبر في المجالات الصناعية.
 
وفي تلك التصريحات التي نقلتها الاثنين وكالة الأنباء الرسمية, والتي تتفق مع توجه الدولة إلى التحكم أكثر في الاقتصاد, شدد يوسفي على أن تلك الشراكة ينبغي أن تكون شراكة في معدات التصنيع ونقل التكنولوجيا, لا شراكة بين بائع ومشتر.
 
وأضاف الوزير الجزائري عقب لقاء مع مجموعة من رجال الأعمال بمدينة مونتريال الكندية أن بلاده تعتزم فرض نقل التكنولوجيا النفطية إليها بشكل أكبر في المستقبل.
 
يشار إلى أن الجزائر, العضو في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) وفي نادي مصدري الغاز, تعتمد على الخبرة الأجنبية في استخراج جزء كبير من إنتاجها من الطاقة. وتدير شركات مثل بي بي البريطانية, وتوتال الفرنسية, وإيني الإيطالية, وغازبروم الروسية امتيازات نفط وغاز هناك.
 
وأطلقت الجزائر هذا الشهر جولة لإرساء تراخيص جديدة في قطاع النفط والغاز تنتهي في مارس/آذار القادم. ولم يتضح من تصريحات وزير الطاقة والمناجم الجزائري ما إذا كان نقل مزيد من الخبرة التكنولوجية من الشركات الأجنبية إلى بلاده سيصبح شرطا في هذه الجولة.
 
وستكون جولة العطاءات التالية اختبارا للاهتمام الأجنبي بقطاع الطاقة
الجزائري بعد إقبال ضعيف في الجولتين السابقتين, حيث قال مسؤولون  تنفيذيون بشركات نفطية أجنبية إن الشروط لم تكن جذابة بما يكفي.
المصدر : رويترز

التعليقات