أشتون قالت إن باكستان بحاجة إلى دعم واسع (الأوروبية)
 
يرجح أن يقر قادة الاتحاد الأوروبي الخميس المقبل إعفاءات جمركية وإجراءات أخرى لمساعدة باكستان على مجابهة تداعيات الفيضانات المدمرة التي كبدتها فوق 40 مليار دولار.
 
وشدد مسؤولون أوروبيون خلال اجتماع غير رسمي لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي السبت ببروكسل على أن مساعدة باكستان في هذا الظرف مصلحة أوروبية.
 
وقالت الممثلة العليا للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون, التي رعت الاجتماع الوزاري, إن باكستان في حاجة إلى دعم واسع يشمل التجارة والمساعدات وإعادة الإعمار وبناء المؤسسات.
 
مصلحة أوروبية
وأضافت أشتون أن ضمان استقرار باكستان وعدم انزلاقها نحو التطرف يستدعيان معالجة تداعيات الفيضانات التي نكبت 21 مليون باكستاني, مقترحة إعفاء صادرات باكستانية إلى أوروبا من الرسوم الجمركية.
 
وخلال الاجتماع ذاته, قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ إن منح إسلام آباد امتيازات تجارية على المدى الطويل يصب في مصالح أوروبا الإستراتيجية, مضيفا أنه يأمل أن يتوصل القادة الأوروبيون إلى اتفاق بهذا الشأن في قمتهم الخميس القادم.
 
بعض منتجات النسيج الباكستانية
قد تحظى بمعاملة تفضيلية بأوروبا 
(الفرنسية-أرشيف)
وأضاف هيغ أن وزراء الخارجية الأوروبيين المجتمعين في بروكسل أعلنوا دعما قويا للمساعدة المقترحة لباكستان, بينما شدد نظيره البلجيكي ستيفن فاناكير على ألا يظل الاتحاد الأوروبي على الهامش.
 
ووفقا لدبلوماسيين في بروكسل, فإن معظم الدول السبع والعشرين الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تؤيد إعفاء عدد محدود من الصادرات الباكستانية من الرسوم الجمركية.
 
وفي هذا السياق تحديدا, طلبت المفوضية الأوروبية من وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي بحث إعفاء 13 منتجا من منتجات النسيج الباكستانية.
والإعفاء من الرسوم الجمركية خيار من جملة خيارات ستعرض على القمة الأوروبية المقبلة.
 
وأثار الحديث عن احتمال المعاملة التفضيلية لمنتجات باكستانية معارضة شديدة من قبل بعض اللوبيات الصناعية الأوروبية مثل جمعية منتجي النسيج.

المصدر : الفرنسية