العروض الصيفية وسهولة الحصول على قروض ساهمت في زيادة المبيعات (الفرنسية)

ارتفعت مبيعات معظم شركات صناعة السيارات في الولايات المتحدة الشهر الماضي، مما يدل على أن الأميركيين لا يزالون على استعداد لشراء سلع باهظة الثمن، رغم أن المخاوف ما زالت قائمة بشأن انكماش الاقتصاد والتوظيف.

وبعد ركود في يونيو/حزيران، ارتفعت مبيعات شركتي جنرال موتورز وكرايسلر الأميركيتين طفيفا, في حين سجلت الشركات الأجنبية خاصة الألمانية مبيعات أكبر.
 
وزادت المبيعات نتيجة لسهولة الحصول على قروض وإنتاج طرز جديدة من السيارات والشاحنات، إضافة إلى العروض الصيفية التي تجذب مزيدا من المشترين.
 
وارتفعت مبيعات جنرال موتورز لتبلغ 199 ألفا و692 سيارة بزيادة 5.4% عن يونيو/حزيران, وبلغت مبيعات فورد 170 ألفا و411 سيارة بزيادة 3.1%.
 
السيارات الأجنبية
مبيعات فولكس فاغن زادت بنسبة 16% في يوليو/تموز في السوق الأميركية (رويترز)
وقالت شركة بورش الألمانية لصناعة السيارات الرياضية إنها باعت 2703 سيارات في السوق الأميركية الشهر الماضي, بزيادة نسبتها 75% مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي. 
 
من جهتها أكدت شركة فولكس فاغن أنها باعت نحو 24 ألف سيارة الشهر الماضي بزيادة نسبتها 16% مقارنة بالعام الماضي.
 
وبلغت مبيعات أودي 7817 سيارة بزيادة نسبتها 22% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.
 
أما مبيعات سيارات مرسيدس فارتفعت بنسبة 11.2% من خلال بيع أكثر من 18 ألف سيارة, وسجلت بي.إم.دبليو زيادة في مبيعاتها في الشهر الماضي بنسبة 10.1% إلى أكثر من 21 ألف سيارة.
 
وشهدت مبيعات هوندا موتور اليابانية ارتفاعا بنسبة 5% مقارنة بيونيو/حزيران، ولكنها انخفضت طفيفا عن العام الماضي.
 
كما زادت مبيعات هيونداي الكورية الجنوبية بنسبة 6% من يونيو/حزيران، وزادت بنسبة 19% مقارنة بيوليو/تموز 2009، بفعل انتعاش مبيعات سيارات السيدان متوسطة الحجم والصغيرة مثل سوناتا ويلانترا.
 
وارتفعت مبيعات شركة كيا الكورية أيضا بنسبة 11% مقارنة بشهر يونيو/حزيران, وقفزت المبيعات بنسبة 21% مقارنة بيوليو/تموز 2009.

المصدر : وكالات