تحسن قطاع البناء ساعد على نمو الاقتصاد البريطاني بوتيرة مرتفعة نسبيا (رويترز-أرشيف)

نما الاقتصاد البريطاني في الربع الثاني من هذا العام بأسرع وتيرة فصلية في تسع سنوات وفق ما أظهرته بيانات رسمية معدّلة الجمعة.
 
وكانت البيانات الرسمية التي نشرت الشهر الماضي أشارت إلى أن الناتج المحلي الإجمالي نما في الأشهر الثلاثة حتى يونيو/حزيران بمعدل 1.1%.
 
لكن المكتب الوطني للإحصاءات رفع ذلك المعدل اليوم إلى 1.2% بفضل تحسن قطاع البناء, ليكون معدل النمو الفصلي الأعلى منذ الربع الأول لسنة 2001.
 
ووفقا للبيانات ذاتها, فإن قطاع البناء نما في الربع الثاني بنسبة بلغت 8.5% وهي العليا خلال الثمانية والعشرين عاما الماضية. وكانت تقديرات سابقة قد ذكرت أن القطاع ذاته نما في تلك المدة بنسبة 6.6%.
 
وقال متحدث باسم وزارة الخزانة إن الحكومة تنظر بتفاؤل حذر إلى أداء الاقتصاد, بيد أنه شدد على أن المهمة لم تُنجز بعد.
 
وفي السياق ذاته تقريبا, أشاد المحلل  الاقتصادي البريطاني صامويل تومبس بالنمو القوي المسجل في الربع الثاني, لكنه لاحظ أن الأرقام الواردة فيه تلقي ظلالا من الشك على استدامة الانتعاش.
 
وقالت وكالة أسوشيتد برس من جهتها إن تقرير مكتب الإحصاءات الوطني فشل في تبديد المخاوف من أن النمو سيتراجع بسبب الإجراءات التقشفية التي تنفذها الحكومة.
 
يشار إلى أن بريطانيا خرجت في الربع الأخير من العام الماضي من ركود هو الأسوأ منذ الكساد العظيم في ثلاثينيات القرن الماضي.

المصدر : وكالات