تأمل مجموعة دبي العالمية, الساعية إلى نيل موافقة دائنيها على إعادة هيكلة ديونها, بيع أصول ثمينة بنحو عشرين مليار دولار في السنوات القليلة المقبلة، وفق ما ورد في وثيقة كشف النقاب عنها اليوم الأربعاء.
 
وورد في وثيقة للمجموعة المملوكة لحكومة إمارة دبي, حصلت رويترز على نسخة منها, أنها لن تجني سوى 10.4 مليارات دولار من بيع تلك الأصول الرئيسة الآن.
 
وتفترض المجموعة أن بيع الأصول نفسها على مدى السنوات الثماني المقبلة -وهي المدة القصوى المقترحة لإعادة الهيكلة- ستدر إيرادات تصل إلى 19.4 مليار دولار أي نحو مثلي سعرها الحالي في حال أيد الدائنون خطة إعادة هيكلة ديون واجبة السداد بقيمة 23.5 مليار دولار.
 
وكانت ديون المجموعة -التي تتبع لها وحدة نخيل العقارية المدينة بدورها, وشركات كبرى مثل موانئ دبي العالمية- قد بلغت نهاية العام الماضي 39.9 مليار دولار.
 
ومن بين الأصول الثمينة المرصودة للبيع, حصص في شركة "بارنيز" لبيع السلع الفاخرة بالتجزئة, وفندق أتلانتس الفاخر في دبي, وشركة آم جي أم ريزورتس إنترناشيونال لتشغيل نوادي المقامرة, وذلك في إطار خطة لجمع ما يصل إلى 6.7 مليارات دولار في خمس سنوات.
 
وحددت المجموعة موانئ دبي العالمية, والمنطقة الحرة لجبل علي, ومدينة دبي الملاحية, والأحواض الجافة العالمية باعتبارها أصولها الإستراتيجية التي قد تدر ما يصل إلى 11.8 مليار دولار عند طرحها للبيع على مدى ثماني سنوات.
 
وكانت المجموعة قد أطلعت دائنيها, حين اجتمعت بهم في دبي في الثاني والعشرين من الشهر الماضي, على تفاصيل خطة إعادة الهيكلة, وأكدت أن تلك الخطة وجدت قبولا حسنا.
 
وقبل هذا, كانت دبي العالمية قد أعلنت في مايو/أيار الماضي أنها توصلت إلى اتفاق مبدئي مع الدائنين بشأن إعادة الهيكلة.

المصدر : رويترز