تراجع أسعار المنازل بالصين
آخر تحديث: 2010/8/23 الساعة 12:34 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/14 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الحريري يتصل بعون من باريس ويؤكد مشاركته في ذكرى الاستقلال الأربعاء المقبل في لبنان
آخر تحديث: 2010/8/23 الساعة 12:34 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/14 هـ

تراجع أسعار المنازل بالصين

 السلطات الصينية تسعى لتجنب أزمة في سوق العقارات بالبلاد (الفرنسية-أرشيف)

أفادت بيانات رسمية أن مبيعات المنازل الجديدة في شنغهاي الصينية انخفضت بنسبة 48% في الأشهر السبعة الأولى من عام 2010 مقارنة بالعام السابق، ويأتي ذلك ضمن الجهود التي تبذلها الصين لتهدئة سوق العقارات التي تهدد بأزمة اقتصادية في البلاد.
 
وذكرت صحيفة شنغهاي ديلي نقلا عن مكتب الإحصاءات بالمدينة أنه بحلول نهاية شهر يوليو/تموز بلغت المبيعات مساحة 9.11 ملايين متر مربع (98.1 مليون قدم مربع)، ولم تقدم الأرقام المقارنة لعام 2009.
 
وأصدرت السلطات الصينية في الأشهر الأخيرة مجموعة من الإجراءات في إطار سعيها لمنع أسعار العقارات من الارتفاع أكثر من اللازم ومنع المضاربة في سوق العقارات, لكي لا يتسبب ذلك في فقاعة قد تعرقل اقتصاد البلاد.
 
وتشير الإحصاءات الحكومية إلى أن حصيلة بيع المنازل في الصين خلال العام الماضي بلغت 560 مليار دولار، بزيادة قدرها 80% عن العام السابق.
 
وشددت الحكومة القيود على المبيعات على الصعيد الوطني, كما فرضت قيودا على تقديم القروض لشراء المنازل, ورفعت الحد الأدنى للدفعات المالية للحصول على قرض لشراء منزل ثان.
 
وقال المكتب الوطني للإحصاء في وقت سابق من هذا الشهر إن مؤشر أسعار العقارات لشهر يوليو/تموز ارتفع بنسبة 10.3% عما كان عليه في العام السابق، لكن بانخفاض عن ارتفاع قياسي قدره 12.8% في أبريل/نيسان.
 
وظلت الأسعار في بكين خلال شهر يوليو/تموز أعلى على أساس شهري، في حين أنها انخفضت بنسبة 0.6% في شنغهاي و0.4%  في مدينة شنزهن، على الحدود مع هونغ كونغ. 
  
وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) إن لي كيكيانغ نائب رئيس الوزراء قد حث الحكومات المحلية على تنفيذ سياسات الحكومة المركزية للحد من المضاربة في القطاع العقاري وزيادة المعروض من المساكن بأسعار معقولة.
 
ويخشى خبراء الاقتصاد أن يؤدي انفجار الفقاعة العقارية في الصين إلى تأثيرات على العالم أجمع، باعتبار الصين أضخم اقتصاد متسارع النمو، وقد كانت حتى اللحظة الراهنة المحرك الرئيسي لسحب العالم من الكساد.
 
يذكر أنه عندما انهارت الأسواق العقارية المزدهرة الأخرى, وخاصة في الولايات المتحدة أدى ذلك إلى انكماش الاقتصاد العالمي كله, مما تسبب في نشوب أزمة مالية عالمية.
المصدر : الفرنسية

التعليقات