محصول الحبوب بالمغرب من المتوقع أن يتراجع بنسبة 22% من 10.2 ملايين طن
 (الجزيرة نت)

قال مسؤول مغربي إن بلاده تحتاج لاستيراد حوالي ثلاثة ملايين طن من القمح هذا العام للتعويض عن النقص في محصول الحبوب المحلي، وطالب الحكومة بخفض الرسوم على واردات القمح بسبب ارتفاع الأسعار عالميا.

وقال رئيس اتحاد المطاحن المغربية عبد اللطيف إيزيم إنه "لا خيار لدينا إلا شراء 2.3 مليون طن من القمح اللين، و600 ألف طن من القمح الصلد على الأقل من الخارج، في ظل تراجع كمية وجودة محصول الحبوب هذا العام".
 
وتقول الحكومة المغربية إنها تتوقع هبوط محصول الحبوب هذا العام بنسبة 22% ليصل إلى ثمانية ملايين, انخفاضا من محصول قياسي بلغ 10.2 ملايين طن في الموسم السابق.
 
ومن المتوقع أن يشمل محصول العام الحالي 3.8 ملايين طن من القمح اللين، و1.7 مليون طن من القمح الصلد، و2.5 مليون طن من الشعير.
 
وأضاف إيزيم أنه يجب خفض الرسوم الجمركية على واردات القمح اللين والصلب إلى الصفر، لتصبح تكلفة واردات القمح في متناول مستوردي الحبوب, نظرا لارتفاع الأسعار في الخارج.
 
وكان المغرب رفع التعريفات الجمركية على واردات القمح اللين إلى 135% من 90% في الفترة من أول يونيو/حزيران وحتى 31 ديسمبر/كانون الأول الماضي لحماية المزارعين المحليين من المنافسة الأجنبية.
 
وتبلغ التعريفات الجمركية عادة 90% على واردات القمح اللين و80% على واردات القمح الصلد في الفترة من يناير/كانون الثاني وحتى يونيو/حزيران. وأكد مسؤول حكومي كبير في وقت سابق أن السلطات تدرس فعلا خفض الرسوم الجمركية على القمحين اللين والصلد.

وتدعم الحكومة القمح بنسبة كبيرة لإبقاء أسعار السميد والخبز منخفضة للحفاظ على الاستقرار السياسي، والحؤول دون تكرار الاحتجاجات  التي اندلعت بسبب أسعار الخبز في الثمانينيات التي خلفت قتلى في المدن المغربية الرئيسية.
   
وخصص المغرب مبلغ 14 مليار درهم (1.62 مليار دولار)، أي ما يعادل 3% من الناتج المحلي الإجمالي لدعم الأغذية والمواد الأساسية الأخرى هذا العام.

المصدر : رويترز