ارتفاع معدل بطالة الشباب بمصر
آخر تحديث: 2010/8/20 الساعة 12:23 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/11 هـ
اغلاق
خبر عاجل :يلدرم: أردوغان وقائد الجيش التركي يتوجهان إلى طهران قريبا
آخر تحديث: 2010/8/20 الساعة 12:23 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/11 هـ

ارتفاع معدل بطالة الشباب بمصر

نسبة بطالة الشباب في مصر وصلت إلى 22% وفقا لجهاز الإحصاء (الجزيرة)

عبد الحافظ الصاوي-القاهرة
 
بلغ نسبة بطالة الشباب -الفئة العمرية التي تتراوح بين 18 و29 عامًا- في مصر 22%، وفقا لبيانات المركزي للتعبئة العامة والإحصاء الصادرة الأسبوع الماضي, ويطرح ذلك العديد من التساؤلات حول أسباب هذه الظاهرة التي تؤثر على 46.7% من قوة العمل في البلاد وسبل معالجتها.
 
وأشارت بيانات الجهاز المركزي للإحصاء أيضا إلى أن نسبة البطالة ترتفع بين الإناث لتصل إلى 47.2%، بينما تبلغ بين الذكور من نفس الفئة العمرية نسبة 13.7%.

بطالة هيكلية
ويرى أستاذ الاقتصاد بأكاديمية السادات للعلوم الإدارية د. عبد المطلب عبد الحميد أن هناك أسبابا هيكلية لبطالة الشباب في مصر أهمها طبيعة النظام التعليمي, حيث إن مؤسسات التعليم تخرج أفرادا غير مؤهلين لدخول سوق العمل، ولا يكون أمام الشاب إلا أن يقبل ما يفرضه عليه سوق العمل، من فرص بعيدة عن تخصصه، أو يظل عاطلًا.
 
"
هناك أسباب هيكلية لبطالة الشباب في مصر أهمها طبيعة النظام التعليمي, حيث إن مؤسسات التعليم تخرج أفرادا غير مؤهلين بشكل كامل لدخول لسوق العمل
"
كما ترجع أيضا لغياب الاهتمام الكافي بالمشروعات الصغيرة، وضعف أداء القطاع الخاص بشكل عام، وقلة إحساسه بالمسؤولية الاجتماعية، إضافة إلى عدم دخول الدولة في مشروعات قومية في قطاعات مهمة مثل التعمير أو استصلاح الأراضي، بإمكانها استيعاب عدد كبير من الشباب العاطل.
 
ولاحظ عبد المطلب أن الشباب يقبل على الوظائف في القطاع الخدمي أكثر من إقباله على العمل في المصانع على خطوط الإنتاج, كما لا يتوفر لدى بعضهم الطموح المطلوب للبحث عن فرص العمل، أو قد يكون مرتبطا بموروث اجتماعي, فيفضل البطالة إلى أن تأتي إليه فرص عمل يراها مناسبة له.
 
وحول الفجوة الكبيرة بين معدل البطالة العام –الذي يقدر بنحو 10%- ومعدل البطالة بين الشباب, يرى عبد المطلب ضرورة مراجعة المؤشر العام لإظهار البطالة في حجمها الحقيقي، فمن وجهة نظره أن البطالة أكبر من معدل 10% المعلن من الجهات الرسمية.
 
معدلات مقبولة
رضوان: معدلات البطالة في مصر لا تختلف عن البلدان النامية أو المتقدمة
 (الجزيرة نت)
ومن جهته أوضح د. سمير رضوان النائب السابق لمدير منظمة العمل الدولية أن الأرقام الخاصة ببطالة الشباب في مصر، لا تختلف عن أي دولة أخرى متقدمة أو نامية، حيث توضح الدراسات أن معدل بطالة الشباب في أي بلد هو ضعف المعدل العام للبطالة.
 
ويرى رضوان أن العبرة هنا ليست بالأرقام، ولكن بالمعيار الذي نقيس به البطالة, حيث يتم استخدام المعايير التقليدية في مصر, فمن يعمل ساعة في الأسبوع لا يعد عاطلا، وهو مؤشر غير مقبول -من وجهة نظره- في ظل مجتمع تصل فيه نسبة الاقتصاد غير المنظم إلى 54%.
 
ويؤكد أن الحل لمشكلة بطالة الشباب في مصر، يتمثل في تحقيق معدل نمو اقتصادي مرتفع ومستمر, يمكّن من توفير معدلات تشغيل كثيفة, كما حدث في دول شرق وجنوب آسيا.
 
وعلى صعيد متصل يرى أحمد عبد الفتاح –صاحب شركة مقاولات صغيرة– أن بعض الشباب يفضلون البطالة على العمل في مهنة أو حرفة يرونها أقل من قدراتهم, على الرغم من أنها قد تدر عليهم دخلا أفضل بكثير من العمل المكتبي.
 
وأشار إلى أنه يوجد في المقابل آخرون لديهم مؤهلات عليا في التجارة والآداب والخدمة الاجتماعية، ومع ذلك يعملون في السباكة والنقاشة والنجارة، ولا يجدون غضاضة في أن يعلم زبائنهم أنهم من أصحاب المؤهلات العليا أو المتوسطة. 
المصدر : الجزيرة

التعليقات