دعوات لتعليق التنقيب بالمتوسط
آخر تحديث: 2010/8/2 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/8/2 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/22 هـ

دعوات لتعليق التنقيب بالمتوسط

الدعوات بوقف التنقيب في البحر المتوسط تخشى تكرر سيناريو تسرب خليج المكسيك
 
تزايدت الدعوات في حوض البحر الأبيض المتوسط إلى تعليق التنقيب عن النفط في مياه الحوض بعيد إعلان شركة بي بي البريطانية أنها ستبدأ في غضون أسابيع التنقيب في ساحل سرت الليبي, لكن الشركة لم تكترث لتلك الدعوات.
 
ولاحظت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية أن تلك الدعوات أثارتها مخاوف من تكرار سيناريو التسرب النفطي الذي تسببت فيه الشركة البريطانية في خليج المكسيك ووُصف بالأسوأ في تاريخ الولايات المتحدة.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن وزيرة البيئة الإيطالية ستيفانيا برستيجياكومو كانت أول مسؤول كبير من إحدى الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تقترح تعليق التنقيب في سواحل الـ21 دولة الواقعة على ضفاف المتوسط في انتظار اتخاذ موقف موحد.
 
وصرحت برستيجياكومو لليومية البريطانية بأن خطط التنقيب عن النفط في المياه العميقة بالمتوسط تثير قلقا عميقا.
 
وفي إشارة إلى تصريحات للمفوض الأوروبي للطاقة غونثر أوتينغر أيد فيها منع التنقيب في مياه الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي, قالت الوزيرة الإيطالية إن التعليق قد يكون المقاربة الصحيحة في مواجهة عمليات تنقيب عن النفط ربما تتسم بالخطورة.
 
وتابعت أن من شأن ذلك المنع أن يعطي الاتحاد الأوروبي وقتا لتبني إستراتيجية جديدة ومحددة في ضوء الخطر الذي سببه الحفار هورايزون.
 
وكانت الوزيرة برستيجياكومو تشير إلى الحفار الذي انفجر في أبريل/نيسان الماضي في خليج المكسيك, والذي كانت تستخدمه شركة بي بي في التنقيب عن النفط بالمياه العميقة.
 
"
الشركة البريطانية المسؤولة عن أسوأ تسرب نفطي في تاريخ الولايات المتحدة, أعلنت أنها ستبدأ خلال أسابيع التنقيب في خمس آبار بخليج سرت الليبي
"
وقالت فايننشال تايمز إن المعارضة الديمقراطية في إيطاليا بالإضافة إلى ساسة محليين ومنظمات بيئية طالبوا بدورهم بوقف عمليات التنقيب في المياه العميقة في البحر المتوسط.
 
وتجدر الإشارة إلى أن خليج سرت الليبي يقع على مسافة 500 كلم تقريبا من الأراضي الإيطالية والمالطية.
 
وأعلنت الشركة البريطانية مساء أمس الأحد أنها نصبت حفارا في الموضع الذي يفترض أن تبدأ فيه التنقيب في البئر الأولى من مجموع خمس آبار بخليج سرت.
 
وتقع البئر -التي يفترض أن تشملها عمليات التنقيب في غضون أسابيع- على عمق يزيد مائتي متر عن عمق البئر ماكوندو التي انفجر فيها الحفار هورايزون بخليج المكسيك. بيد أن بي بي لم تحدد بعد موعدا لبدء عملياتها في تلك المنطقة.
 
ورفضت الشركة تلك الدعوات المتصاعدة إلى منع التنقيب في مياه المتوسط العميقة, وقالت إنه لا يوجد اقتراح في هذا الاتجاه.
 
وتساءل متحدث باسم بي بي -في تصريح لفايننشال تايمز- عمّن في البحر المتوسط يمكنه منع أو تعليق عمليات التنقيب عن النفط؟
المصدر : فايننشال تايمز

التعليقات