استغلال مخزونات الغاز قد يساعد العراق على الخلاص من أزمة الكهرباء (رويترز-أرشيف)

أرجأ العراق مدة شهر مناقصة لتطوير واستغلال ثلاثة حقول تضم مخزونات ضخمة من الغاز الطبيعي، وذلك لمنح الشركات المعنية مزيدا من الوقت للاطلاع على شروط التعاقد معه.
 
وكان مقررا أن تقدم عشرات الشركات ملفاتها للمشاركة في المناقصة في الأول من سبتمبر/أيلول المقبل.
 
لكن الناطق باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد أكد لوكالة الصحافة الفرنسية اليوم تأجيل طرحها إلى الأول من أكتوبر/تشرين الأول.
 
وقال جهاد إن الوزارة قدمت للشركات المعنية بالمناقصة يوم أمس الأحد واليوم الاثنين في إسطنبول أثناء ورشة عمل عرضا بشأن الحقول الثلاثة الواقعة في محافظات الأنبار وديالى والبصرة, والتي تضم مخزونات تبلغ 11.2 تريليون قدم مكعب (317 مليار متر مكعب) من الغاز.
 
مزيد من الوقت
وقال الناطق ذاته إن الغرض من تأجيل موعد طرح المناقصة إتاحة مزيد من الوقت للشركات لدراسة العقود التي تعرضها بغداد.
 

"
يفترض أن تشترك في المناقصة 45 شركة, ستحاول كل منها -منفردة أو في إطار تحالف- الفوز بأحد عقود تطوير واستغلال الحقول الثلاثة التي تضم مخزونات تفوق 11 تريليون قدم مكعب من الغاز 

"

وأكد مسؤول في واحدة من الشركات المعنية بالمناقصة تأجيل موعدها إلى مطلع أكتوبر/تشرين الأول.
 
وكان وزير النفط حسين الشهرستاني قد أعلن في السادس من مايو/أيار الماضي أن 45 شركة كانت قد اشتركت العام الماضي في مناقصتين لتطوير عشرة حقول نفطية, ستتنافس في المناقصة المرتقبة.
 
وأوضح أن الغرض من تطوير الحقول الثلاثة يكمن أساسا في سد حاجة البلاد من الكهرباء التي يعاني العراقيون من انقطاعها بشكل مستمر.
 
وأكبر الحقول المشمولة بالمناقصة, حقل العكاس، الذي يقع في صحراء محافظة الأنبار غربي العراق.
 
ويمتد الحقل بطول خمسين كيلومترا وبعرض 18 كيلومترا, ويضم ما يصل إلى 5.6 تريليونات قدم مكعب من الغاز.
 
وثاني أكبر تلك الحقول هو حقل المنصورية الواقع في محافظة ديالي شرقي العراق, وتشير تقديرات إلى أن مخزونات الغاز فيه تبلغ 4.5 تريليونات قدم مكعب.
 
أما الحقل الثالث فهو حقل سيبا الواقع على مقربة من الحدود مع إيران في محافظة البصرة, وتقدر المخزونات فيه بما يقارب 1.1 تريليون قدم مكعب.
 
تجدر الإشارة إلى أن العراق ينتج قدرا ضئيلا من الغاز الطبيعي مقارنة بحجم المخزونات التي يضمها باطن أرضه, وأيضا بإنتاجه من النفط الذي يقارب حاليا 2.5 مليون برميل يوميا.

المصدر : الفرنسية