النمو الكبير للاقتصاد الماليزي يعزى خاصة إلى الطلب الداخلي القوي (الفرنسية-أرشيف) 

قالت محافظة البنك المركزي الماليزي اليوم الأربعاء إن اقتصاد بلادها حقق نموا بنسبة 8.9% على أساس سنوي خلال الربع الثاني من العام الجاري، وتوقعت أن تتجاوز نسبة النمو 6% خلال كامل السنة بفضل زيادة في الطلب الداخلي والخارجي.

واضافت زاتي أختر عزيز أن معدل النمو في الربع الثاني كان مدفوعا بالتوسع المستمر في الطلب المحلي واستمرار النمو القوي في الطلب الخارجي.

وأكدت أن الاقتصاد نما بنسبة 9.5% في نصف السنة المنقضية, مضيفة أن قوة الطلب المحلي ترجع إلى ارتفاع إنفاق القطاعين الخاص والعام، في حين حفز التوسع في الطلب الخارجي الإنتاج المحلي.
 
وقالت "إننا نشهد تصاعدا في الاستثمارات ونسب استهلاك قوية, كما أن اقتصادنا المحلي لا يزال قويا ومتينا. وبالنظر إلى النمو القوي في النصف الأول، نعتقد أن النمو لهذه السنة سيتجاوز 6%".

وأشارت زاتي أن بلادها ستستفيد أيضا من التجارة مع الاقتصادات الآسيوية الأخرى "التي أظهرت نموا قويا ودرجة عالية من المرونة".
   
وقالت إنه رغم تباطؤ النمو في الاقتصادات المتقدمة فإن النمو الاقتصادي في ماليزيا لا يزال ملائما لأن البلاد تمتلك أسسا قوية، مع انخفاض معدلات التضخم وتراجع نسب البطالة.

ووصل معدل التضخم إلى 1.9% في يوليو/تموز الماضي و1.6% في الربع الثاني من العام، مقارنة بـ1.3% في الأشهر الثلاثة السابقة, ويرجع ذلك بنسبة كبيرة إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية والمشروبات.

وحقق اقتصاد ماليزيا نموا بنسبة 10.1% على أساس سنوي في الربع الأول من العام, وذلك بعد نسبة نمو معدلة بـ4.4% في الربع الأخير من2009.

ويعتبر نمو الربع الأول من العام الحالي أعلى معدل يسجل في ماليزيا منذ الربع الأول من عام 2000، عندما نما اقتصاد البلاد آنذاك بنسبة 11.7%.
 
وكشفت الحكومة الماليزية في وقت سابق من هذا العام عن خطط لإجراء إصلاحات اقتصادية تشمل تدابير أساسية لفائدة أغلبية الشعب الماليزي، كجزء من خريطة طريق للوصول بالبلاد إلى مصاف الدول المتقدمة بحلول العام 2020.

المصدر : وكالات